اجتماعات متلاحقة ومساعٍ لحلحلة أزمة تشكيل حكومة في لبنان (تويتر)

عقد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، الاثنين، لقاء مع رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في "عين التينة"، بحثا خلاله مستجدات ملف تشكيل الحكومة.

وقال المكتب الإعلامي لبري، في بيان، إن اللقاء مع الحريري استمر ساعتين وبحثا خلاله الأوضاع العامة وآخر المستجدات السياسية، ولا سيما الموضوع الحكومي.

وأضاف المصدر، طلب عدم نشر اسمه لكونه غير مخول بالتصريح للإعلام، أن "الأجواء إيجابيّة وتحتاج إلى لقاءات في الأيام المقبلة لاستكمال المساعي التي قد تصب في خانة تأليف الحكومة".

فيما قال مصدر مقرب من الحريري، طلب عدم نشر اسمه، للأناضول: إن "اللقاءات اليوم (الاثنين) كانت ممتازة مع الرئيس بري، وهناك تفاهم على مسار الأمور".

بموازاة ذلك عُقد، الاثنين، لقاء في مقرّ إقامة الحريري ضمه هو ورؤساء الحكومة السابقين، نجيب ميقاتي، وفؤاد السنيورة وتمام سلام.

وبحسب بيان صادر عن الرؤساء السابقين، فإنه "تم خلال اللقاء التداول في آخر المستجدات السياسية والأوضاع العامة في البلاد، ولا سيما ما يتعلق منها بمسار ملف تشكيل الحكومة الجديدة".

وقال السنيورة في تصريح صحفي: "لا اعتذار للرئيس المكلف (عن تشكيل الحكومة)، ولا استقالة من مجلس النواب (أي لكتلة المستقبل برئاسة الحريري)".

وفي أوائل ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلن الحريري أنه قدم إلى عون "تشكيلة حكومية من 18 وزيراً من أصحاب الاختصاص، بعيداً عن الانتماء الحزبي".

إلا أن عون اعترض على ما سمّاه "تفرد الحريري بتسمية الوزراء، خصوصاً المسيحيين، دون الاتفاق مع رئاسة الجمهورية".

ومنذ 7 أشهر يختلف الحريري مع رئيس البلاد ميشال عون حول التشكيلة الحكومية المنتظرة، ويتركز الخلاف حول تشكيل حكومة اختصاصيين (لا ينتمون إلى أحزاب سياسية)، وعدد الحقائب الوزارية، وتسمية الوزراء، خاصة المسيحيين منهم.

وجراء هذه الخلافات يعجز لبنان عن تشكيل حكومة لتحل محل حكومة تصريف الأعمال برئاسة حسان دياب، التي استقالت في 10 أغسطس/آب 2020، بعد 6 أيام من انفجار كارثي بمرفأ العاصمة بيروت.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً