دعوة للتظاهر بالسودان في "مليونية" 13 نوفمبر (AA)

أطلقت لجان المقاومة الشعبية بالعاصمة الخرطوم الاثنين دعوة للمشاركة فيما سمته "مليونية" في 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري تحت شعار "لا تفاوض، لا شراكة، لا شرعية".

جاء ذلك في بيان صادر عن تنسيقيات لجان المقاومة بالخرطوم (لجان تقود التظاهرات في الأحياء)، نشر على الصفحة الرسمية لتجمع المهنيين السودانيين، قائد الحراك الاحتجاجي، بموقع فيسبوك.

تجمع المهنيين السودانيين شعب واعي وجيل معلم أمة صاحية وفاهمة دورها المجد والسلام لجماهير الشعب السوداني وهي تقاوم...

Posted by ‎تجمع المهنيين السودانيين‎ on Monday, November 8, 2021

وانتشرت الدعوات للملوينية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إذ دعا ناشطون للمشاركة الواسعة فيها من أجل "إنهاء حكم العسكر"، تحت وسم "مليونية 13 نوفمبر".

وقال بعض النشطاء إنهم سيشاركون من أجل استمرار الديمقراطية في بلادهم.

وفي 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي أعلن قائد الجيش عبد الفتاح البرهان حالة الطوارئ في البلاد، وحل مجلسَي السيادة والوزراء الانتقاليين، وإعفاء الولاة، واعتقال قيادات حزبية ووزراء ومسؤولين، مقابل احتجاجات رافضة وانتقادات دولية تطالب بعودة الحكومة الانتقالية.

وقال البيان: "توافقت تنسيقيات لجان الخرطوم على أن يوم السبت 13 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل يوم ثوري تسير فيه مليونيات الغضب لإسقاط العسكر".

وأهاب البيان بـ"الجميع داخل السودان وخارجه بالمشاركة بالفاعلية في المليونية".

بدوره ناشد تجمع الجيولوجيين السودانيين، أحد مكونات تجمع المهنيين، بالمشاركة في "مليونية 13 نوفمبر"، وفق المصدر ذاته.

ومنذ نحو أسبوعين يشهد السودان احتجاجات يومية للمطالبة بحكم مدني، فيما قال البرهان في أكثر من مناسبة إن الجيش ملتزم التحول الديمقراطي، وإنه بصدد اختيار رئيس وزراء لتشكيل حكومة كفاءات (بلا انتماءات حزبية).

وقبل قرارات الجيش كان السودان يعيش منذ 21 أغسطس/آب 2019 فترة انتقالية تستمر 53 شهراً تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقَّعت مع الحكومة اتفاق سلام في 2020.

وتكونت "لجان المقاومة" في المدن والقرى عقب اندلاع احتجاجات 19 ديسمبر/كانون الأول 2018، وكان لها الدور الأكبر في إدارة المظاهرات في الأحياء والمدن حتى عزلت قيادة الجيش الرئيس آنذاك عمر البشير في 11 أبريل/نيسان 2019.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً