منصور: لم نرَ حاجة إلى بيان لا يدعم أهلنا في الأقصى والحرم الشريف والشيخ جراح والقدس وبقية الأرض المحتلة (متداول)

شن السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور السبت، هجوماً على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، قائلاً: "إننا لم نرَ حاجة إلى بيان منه لا يدعم شعبنا".

جاء ذلك رغم دعوة مجلس الأمن السبت، إلى الالتزام الكامل بوقف إطلاق النار الذي تُوُصّل إليه بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وقال منصور: "إننا لم نرَ حاجة إلى بيان من مجلس الأمن بعد وقف العدوان على الشعب الفلسطيني، لا يدعم أهلنا في الأقصى والحرم الشريف والشيخ جراح والقدس وبقية الأرض المحتلة".

واستدرك: "لكن أصدقاء كثراً في المجلس أرادوا أي شيء، ولكنا أصررنا أن لا يكون أي شيء مؤذٍ لقضيتنا وقواها"، وذلك حسبما نشرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا".

وفي وقت سابق السبت، دعا مجلس الأمن بالإجماع، الفلسطينيين وإسرائيل إلى "التقيد التامّ بوقف إطلاق النار"، مشدداً على الحاجة الفورية إلى تقديم المساعدة الإنسانية لغزة.

ونعى المجلس في أول بيان يصدره بشأن العدوان الإسرائيلي الوحشي على غزة واستمر 11 يوماً، "الخسائر في أرواح المدنيين".

ويتطلب صدور بيانات مجلس الأمن موافقة من جميع أعضائه البالغ عددهم 15 دولة.

وخلال فترة العدوان فشل المجلس على مدار 4 جلسات في إصدار بيان حول القصف الإسرائيلي لغزة، بسبب اعتراض الولايات المتحدة.

وبدأ فجر الجمعة سريان وقف لإطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، بعد 11 يوماً من العدوان على قطاع غزة.

وأسفر العدوان الإسرائيلي الوحشي على أراضي السلطة الفلسطينية والبلدات العربية بإسرائيل منذ 13 أبريل/نيسان الماضي، عن 274 شهيداً، بينهم 70 طفلاً، و40 سيدة، و17 مسنّاً، فيما أدى إلى أكثر من 8900 إصابة، منها 90 صُنّفت على أنها "شديدة الخطورة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً