إصابات في صفوف قوات الأمن إثر تعرضها لرشق من قبل أنصارٍ لحزب الله وحركة أمل خلال محاولتهم اقتحام ساحة الشهداء وسط بيروت.

الأمن اللبناني: تتعرّض عناصر مكافحة الشغب لاعتداءات ورمي حجارة ومفرقعات نارية من قبل بعض الأشخاص
الأمن اللبناني: تتعرّض عناصر مكافحة الشغب لاعتداءات ورمي حجارة ومفرقعات نارية من قبل بعض الأشخاص (AP)

أصيب عنصر من قوى الأمن الداخلي، السبت، خلال اشتباكات مع أنصار لحزب الله وحركة أمل اقتحموا ساحة الشهداء، وسط العاصمة بيروت، حسب الصليب الأحمر ومراسلة الأناضول.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من حزب الله وحركة أمل (حركتان شيعيتان)، لكنهما عادة ما تنفيان أي ارتباط بين الحركتين وبين شباب يعتدون من آن لآخر على مشاركين في احتجاجات شعبية مناهضة للسلطة، يشهدها لبنان منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأفادت مراسلة الأناضول بأن حوالي عشرين شاباً قدِموا من منطقة "الخندق الغميق"، متاخمة لوسط بيروت، إلى "ساحة الشهداء"، ومزقوا وأحرقوا لافتات للحراك الاحتجاجي، وهتفوا: "شيعة..شيعة".

وأوضحت أن هؤلاء المناصرين لحزب الله وحركة أمل أقدموا على تلك الخطوة اعتراضاً منهم على وقفة تضامنية مع خيمة "الملتقى"، التي أحرقها غاضبون، الأربعاء الماضي؛ بزعم أنها شهدت ندوة روجت للتطبيع مع إسرائيل.

وقالت قوى الأمن الداخلي، عبر تويتر: "تتعرّض عناصر مكافحة الشغب لاعتداءات ورمي حجارة ومفرقعات نارية من قبل بعض الأشخاص".

وأعلن الصليب الأحمر اللبناني ، عبر حسابه على تويتر، أن عنصراً من قوى الأمن الداخلي أصيب خلال المواجهات، وتم نقله إلى المستشفى.

المصدر: TRT عربي - وكالات