ميقاتي: الأمور في خواتيمها بالنسبة لتشكيل الحكومة اللبنانية (موقع نجيب ميقاتي)

قال رئيس الحكومة اللبنانية المكلّف نجيب ميقاتي، الجمعة، إنّ الأمور في خواتيمها بالنسبة لموضوع تشكيل الحكومة.

جاء ذلك في تصريح له عقب لقائه الرئيس ميشال عون، في القصر الجمهوري في بعبدا (شرقي بيروت)، حسب بيان صدر عن مكتب ميقاتي الإعلامي.

ورفض ميقاتي الحديث عن تشكيل الحكومة عقب لقائه عون قائلاً: "هذا كان قراري قبل دخولي للقاء الرئيس عون، فالصمت يبقى أبلغ من الكلام والأمور في خواتيمها بإذن الله".

وأشار إلى أنه "ستكون هناك اتصالات غداً للاتفاق على موعد لقاء جديد مع الرئيس عون"، دون مزيد من التفاصيل.

وفي أواخر يوليو/تموز المنصرم، كلّف عون، ميقاتي بتشكيل الحكومة، وبدأ في اليوم التالي مشاورات لتأليفها.

وقبل نحو أسبوعين، اعتذر رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري عن عدم تشكيل الحكومة، بعد 9 أشهر من تكليفه جراء عدم التوافق مع عون حول التشكيلة الوزارية.

ويزيد التأخر في تشكيل الحكومة الوضع سوءاً في بلد يعاني منذ أواخر 2019 أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه، ما أدى إلى انهيار مالي ومعيشي وارتفاع معدلات الفقر والجريمة، وشح في الوقود والأدوية وسلع أساسية أخرى.

من جهة أخرى أشار ميقاتي، إلى أن "التطورات في جنوب لبنان أخذت حيزاً من الحديث خلال اللقاء مع عون".

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن "حزب الله" إطلاق عشرات الصواريخ على مواقع إسرائيلية، "رداً على الغارات الإسرائيلية على أراضٍ مفتوحة في منطقتي الجرمق والشواكير ليلة الخميس"، فيما أقر الجيش الإسرائيلي، أن حزب الله أطلق 19 قذيفة صاروخية من منطقة شمال شبعا، "سقطت 3 منها داخل لبنان و6 في مناطق مفتوحة دون وقوع إصابات، وجرى اعتراض 10 قذائف أخرى".

وتمنى رئيس الحكومة اللبنانية المكلف أن "تهدأ الأمور جنوباً"، مؤكداً أن لبنان "يلتزم القرار 1701 بكل مدرجاته".

وتبنى مجلس الأمن القرار 1701 في أغسطس/آب 2006، وهو يدعو إلى وقف كل العمليات القتالية بين لبنان وإسرائيل، إثر اندلاع مواجهات بين الطرفين، في يوليو/تموز من العام نفسه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً