لبنان يرفع الدعم رسمياً عن المازوت وصفيحة البنزين بـ174 ألف ليرة (AFP)

أصدرت ​وزارة الطاقة​ والمياه اللبنانية جدول تركيب أسعار مبيع المحروقات السائلة، إذ رفعت سعر صفيحة ​البنزين​ بزيادة وصلت إلى أكثر من 30% على السعر القديم.

ونشرت وزارة الطاقة على موقعها الرسمي الجدول الجديد، فرفعت سعر صفيحة ​البنزين​ عيار 95 أوكتان إلى 174 ألفاً و300 ليرة لبنانية، و98 أوكتان إلى 180 ألف ليرة لبنانية.

بذلك يكون سعر صفيحة البنزين ارتفع بنحو 38%، بعد أن كان سعر صفيحة 95 أكتان يبلغ الأسبوع الماضي 126 ألفاً و400 ليرة.

في السياق نفسه أعلن رئيس تجمع الشركات المستوردة للنفط في لبنان رفع الدعم عن المازوت رسمياً، مشيراً إلى اتجاه إلى رفعه عن البنزين.

وقال رئيس التجمع جورج فياض: "اليوم مَن لديه مازوت غير مدعوم يمكنه أن يسلم كالمنشآت، ومن لديه أرصدة قديمة مدعومة مُجبَر على تسليمها لمؤسسات خاصة كالمستشفيات والمطاحن، ويجب أن يأتوا بإثباتات أن البضاعة سُلّمت لهم".

يأتي ذلك في وقت استقبلت فيه السلطات اللبنانية الجمعة، أول شحنة وقود من العراق، ضمن اتفاقية بين البلدين بتوريد مليون طن وقود سنوياً إلى بيروت.

ووفق وكالة الأنباء العراقية الرسمية، "وصلت إلى لبنان شحنة وقود تُقدَّر بـ31 ألف طن من مادة الغاز أويل، فُرّغ نصفها في معمل الزهراني، والنصف الآخر في معمل دير عمار بطرابلس (شمال)".

وأوضحت الوكالة أن شحنة ثانية من الوقود ستصل إلى بنان الأسبوع المقبل، ضمن الاتفاق بين البلدين.

كما وصلت صباح الخميس أول شحنة من المازوت الإيراني إلى مدينة بعلبك شرقي لبنان عبر سوريا.

ودخلت الشاحنات من شمال شرق البلاد قرب قرية العين حيث رُفعت لافتة تعلن أن حزب الله كسر الحصار على لبنان.

وتتألف كل قافلة من نحو 20 صهريجاً، حسب ما نقلته وكالة الأناضول، فيما قال الأمين العامّ لجماعة حزب الله إن شحنة ثانية من زيت الوقود ستصل إلى ميناء بانياس السوري خلال بضعة أيام تليها شحنة ثالثة من البنزين.

ويعاني لبنان منذ شهور شُحّاً شديداً في الوقود، تسبب في انقطاع متكرر للتيار الكهربائي وأزمة في قطاعات حيوية عديدة.

ومنذ نحو عامين تعصف بلبنان أزمة اقتصادية هي الأسوأ في تاريخه، إذ تَسبَّبت في انهيار مالي ومعيشي وارتفاع معدلات الفقر، وشح الوقود والأدوية وسلع أساسية أخرى، لعدم توافر النقد الأجنبي اللازم لاستيرادها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً