مجموعة من المنظمات الدولية دعت في رسالة مشتركة رؤساء بلديات تسع مدن عالمية  لمقاطعة المؤتمر (Reuters)

أعلن رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو انسحابه من قمة في السعودية مقررة الأسبوع القادم، لتزامنها مع الذكرى السنوية لجريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي.

ويأتي إعلان دي بلازيو وسط دعوات من منظمات عالمية لمقاطعة الحدث تضامناً مع خاشقجي الذي قتل في قنصلية بلاده في إسطنبول، ورفضاً لانتهاكات حقوق الإنسان.

وذكر موقع قناة الحرة الأمريكية، السبت، أن دي بلازيو أعلن الخميس قرار انسحابه من قمة "يو 20" لرؤساء بلديات المدن الكبرى في "مجموعة العشرين" المقرر أن تبدأ الأربعاء المقبل.

وتنتهي القمة الافتراضية الجمعة المقبل، الذي تحل فيه الذكرى الثانية لمقتل خاشقجي الصحفي في واشنطن بوست في 2 أكتوبر/تشرين الثاني 2018.

وقال دي بلازيو في بيان: "لقد أظهر وباء كوفيد-19 أهمية أن تعمل مدن العالم معاً في حين تدافع عمَّا هو حق".

وأضاف: "لا يمكننا قيادة العالم بدون رفع صوتنا في انتقاد الظلم، أنا أحض زملائي في مدن عالمية أخرى على الانضمام إليّ في الانسحاب من قمة "يو 20" هذا العام".

ولم يصدر أي تعليق فوري من الحكومة السعودية أو منظمي الحدث.

وقمة "يو 20" التي تستمر ثلاثة أيام تُنظم كجزء من قمة العشرين التي ستعقد في السعودية في نوفمبر/تشرين الثاني.

ويأتي إعلان دي بلازيو بعد مناشدة مجموعة من المنظمات الدولية في رسالة مشتركة الأسبوع الماضي رؤساء بلديات تسع مدن عالمية، بما فيها نيويورك، مقاطعة المؤتمر.

ودعت الرسالة رؤساء البلديات إلى مقاطعة الحدث في حال لم تفرج السعودية عن نشطاء مسجونين بينهم نساء، وتحاسب المسؤولين عن جريمة خاشقجي.

وقتل خاشقجي في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018، داخل القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول، في قضية هزت الرأي العام الدولي، مع اتهامات تنفيها الرياض بأن ولي العهد محمد بن سلمان هو من أصدر أمر اغتياله.

وفي 7 سبتمبر/أيلول الجاري تراجعت محكمة سعودية بشكل نهائي عن أحكام الإعدام التي صدرت بحق مدانين في مقتل خاشقجي، مكتفية بسجن 8 بأحكام متفاوتة بين 20 و7 و10 سنوات، وغلق مسار القضية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً