لقاء جمع وزراء خارجية تركيا وأذربيجان وتركمانستان في العاصمة أنقرة  (AA)

شدد وزراء خارجية تركيا وأذربيجان وتركمانستان على أهمية وجود رؤية لخلق سلام شامل، واستقرار، ومنطقة ازدهار مشتركة بين بلدانهم، مؤكدين ضرورة استخدام آلية ثلاثية لتعزيز إمكانيات التعاون متعدد الأطراف وفرصه.

جاء ذلك في إعلان مشترك وقَّعه وزراء خارجية البلدان الثلاثة، التركي مولود جاوش أوغلو، والأذربيجاني جيهون بيراموف، والتركمانستاني رشيد ميريدوفت، الثلاثاء عقب اجتماعهم الخامس من نوعه الذي انعقد بالعاصمة التركية أنقرة.

وأعاد الأطراف تأكيد التزامهم الإعلانات المشتركة المعتمدة في الاجتماعات الثلاثية المماثلة التي انعقدت في 26 مايو/أيار 2014 في باكوو29 يناير/كانون الثاني 2015 في عشق آباد و28 أغسطس/آب 2015 بأنطاليا و19 يوليو/تموز 2017 بباكو.

وجدد الإعلان تأكيد الاحترام المتبادل والدعم القوي لسيادة أراضي الدول الأطراف داخل حدودها المعترف بها دولياً وسلامتها.

ولفت الإعلان كذلك إلى أهمية منتديات التعاون بين تركيا وأذربيجان وتركمانستان مثل "قلب آسيا-عملية إسطنبول" وكذلك التعاون مع الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) والمجلس التركي ومنظمة التعاون الاقتصادي ومنظمة الثقافة التركية الدولية (تركسوي) وغيرها من المنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة.

كما أعربت الأطراف المذكورة عن التزامها مواصلة تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب والعنصرية والتطرف وكل أشكال الجريمة المنظمة العابرة للحدود والمواد المخدرة والأسلحة والاتجار بالبشر والجرائم الثقافية والتاريخية والإلكترونية والهجرة غير النظامية.

وفي هذا السياق جرت الإشارة إلى أهمية إعلان منظمة التعاون الإسلامي يوم 15 مارس/آذار "يوماً دولياً للتضامن ضد الإسلاموفوبيا"، كما جرى الاتفاق على دعم جميع الجهود الدولية في هذا الشأن.

من ناحية أخرى أكد الإعلان أن القمة الثلاثية الرئاسية بين البلدان الثلاثة التي ستعقد بتركمانستان مهمة للغاية.

أهمية التعاون الاقتصادي

وأشار الإعلان إلى أهمية تعزيز التعاون الاقتصادي الثلاثي وكذلك الأساس القانوني للشراكة الاقتصادية بين الدول المعنية.

واتفقت الأطراف على ضرورة تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي وتطويره، واستخدام الإمكانات الحالية لتشجيع الاستثمار والتجارة، وكذلك التعاون من خلال تنفيذ مشاريع وبرامج مشتركة في مجالات الجمارك والطاقة والنقل والاتصالات السلكية واللا سلكية والصناعة والزراعة والعلوم والتعليم والثقافة والسياحة والبيئة.

الإعلان المشترك لفت الانتباه كذلك إلى أهمية الحفاظ على التعاون القائم بين الشركات الصغيرة والمتوسطة في البلدان الثلاثة، مشيراً إلى أن وزراء الخارجية قرروا أيضاً مواصلة تضامن بلدانهم في مكافحة وباء كورونا المستجد (كوفيد-19) بما في ذلك تأمين اللقاحات، وذلك من خلال المساعدة الطبية المتبادلة في حدود إمكانياتهم وقدراتهم.

في سياق ذي صلة أكدت الأطراف التزامها التعاون والتنسيق في التصدي لتفشي كورونا، وإدارة تداعياته على الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية للحد من آثاره السلبية على السفر الدولي والتجارة والنقل.

وشدد الإعلان كذلك على الحاجة إلى مزيد من تعزيز التعاون من أجل تحقيق مشاريع جديدة تهدف إلى تطوير البنية التحتية للنقل وزيادة إمكانات العبور.

أهمية مشاريع النقل والبنية التحتية

كما أكدت الأطراف أهمية الجهود المبذولة لتعزيز إمكانات النقل العابر بين تلك البلدان، بما في ذلك ممر النقل العابر لبحر قزوين من "الشرق والغرب"، مشددة على أهمية التشغيل الفعال للنقل البحري بين ميناء تركمانباشي (تركمانستان) وميناء آلات (أذربيجان).

بالإضافة إلى ذلك أكدت الأطراف أن مشروع الخط الحديدي (باكو - تبليسي - قارس)، كجزء من طريق الحرير الحديث، لعب دوراً رئيسياً في تسهيل النقل التنافسي بين آسيا وأوروبا ورحبوا باستعدادات نقل الركاب عبر ذلك الخط.

من ناحية أخرى رحبت الأطراف المذكورة ببدء تنفيذ اتفاقية "ممر الترانزيت لابيس – لازولي"، الذي يهدف إلى تحسين العلاقات التجارية من خلال تسهيل عملية النقل وحركة المرور العابر، وخلق بعد جديد للتواصل الإقليمي.

الإعلان الذي أكد ضرورة تحسين البنية التحتية القائمة وخلق الظروف المناسبة لتطوير النقل الإقليمي والتجارة، شدد أيضاً على أهمية تطوير التعاون لضمان الربط الإقليمي في النقل والطاقة، مع مراعاة مساهمة مشاريع البنية التحتية في ازدهار منطقة بحر قزوين واستقرارها.

الشراكة في مجال الطاقة

الأطراف المعنية شددت كذلك في إعلانها المشترك على أهمية الشراكة في قطاع الطاقة، مجددة دعمها لمشاريع الطاقة التي تهدف إلى إيصال الغاز الطبيعي بأحجام أكبر من أذربيجان، وكذلك موارد الطاقة التركمانستانية إلى تركيا وباقي دول أوروبا.

ورحبت الأطراف بتوقيع مذكرة تفاهم بين أذربيجان وتركمانستان حول التنقيب المشترك عن الطاقة بين البلدين وتطوير الموارد الهيدروكربونية.

في سياق متصل شددت الأطراف على استعدادها للانتهاء من تنفيذ مشاريع مشتركة لتعزيز الموارد الهيدروكربونية وتسليمها للمساهمة في تعزيز التنمية الاقتصادية لأذربيجان وتركمانستان ورفاهيتها، وتعزيز أمن الطاقة لتركيا وباقي أوروبا.

وأكدت الأطراف الحاجة إلى مزيد من التعاون في مجالات التعليم والعلوم والثقافة والمساعدات الإنسانية الأخرى على أساس التراث المشترك للدول الثلاث.

وأكد الإعلان تنظيم اجتماعات ثلاثية دورية من أجل الحفاظ على الحوار السياسي والتعاون والتنسيق حول القضايا الإقليمية والعالمية، وتقرر عقد الاجتماع المقبل في تركمانستان.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً