مجلس النواب المغربي صادق على تعديل اتفاقية التجارة الحرة بين تركيا والمغرب خلال الشهر الجاري (AA)

أعلن مجلس النواب المغربي (الغرفة الأولى بالبرلمان)، السبت، عن تلقي رئيسه الحبيب المالكي دعوة من رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب لزيارة أنقرة.

وذكر بيان لمجلس النواب المغربي، السبت، أن الدعوة قدمت إثر اجتماع المالكي بالرباط، الجمعة، مع سفير تركيا لدى المغرب أحمد أيدن دوغان بمناسبة انتهاء مهامه الدبلوماسية بالمملكة.

ونقل دوغان، وفق البيان، "دعوة من شنطوب للمالكي من أجل القيام بزيارة عمل لتركيا، ستشكل مناسبة لبحث سبل تعزيز روابط الصداقة والتعاون بين المؤسستين التشريعيتين بالبلدين".

وأشاد المالكي، وفق البيان، "بمتانة العلاقات المغربية التركية".

وأعرب عن "تقدير بلاده لموقف تركيا الداعم للوحدة الترابية للمملكة على أساس الرفض الثابت لخلق أي كيان انفصالي (في إشارة إلى إقليم الصحراء)".

وقال المالكي: "البلدان يجمعهما تاريخ عريق وحضارة كبيرة، وتربطهما جذور مشتركة متينة"، مشيراً إلى "الفرص والإمكانات الاقتصادية المهمة التي توفرها المناطق الجنوبية لبلاده".

ودعا المالكي المستثمرين الأتراك، إلى "استكشاف المؤهلات الكبيرة للمنطقة ومزاياها الاقتصادية الواعدة، والتي أصبحت تستقطب عدداً متزايداً من نساء ورجال الأعمال من داخل وخارج المغرب.

بدوره أشاد دوغان، بحسب البيان، "بالعلاقات التاريخية التي تجمع البلدين، والتي تمتد لما يزيد عن 5 قرون، وحرصهما المشترك على توطيد التعاون في مختلف المجالات".

وقال دوغان، إن "التشاور المستمر، والحوار البناء بين البلدين أفضى إلى تجديد اتفاقية التبادل الحر بينهما بما يخدم مصالح الطرفين".

واتفق المغرب وتركيا على تعديل الاتفاقية في 24 أغسطس/آب الماضي، وصادقت الحكومة المغربية على التعديل في أكتوبر/تشرين الأول 2020، وصادق مجلس النواب المغربي عليه خلال الشهر الجاري.

وستتم إحالة قانون التعديل على مجلس المستشارين (الغرفة الثانية بالبرلمان) للتصويت عليه، قبل نشره في الجريدة الرسمية ليدخل حيز التنفيذ‎.

وبلغت قيمة الواردات المغربية من تركيا 2.3 مليار دولار في 2019، بزيادة 16% مقارنة بـ2018.

في المقابل، بلغت قيمة صادرات المغرب إلى تركيا، خلال 2019، حوالي 700 مليون دولار.

ويملك رجال الأعمال الأتراك استثمارات في المغرب بقيمة مليار دولار، ويوفرون فرص عمل لقرابة 8 آلاف مغربي، بحسب بيانات وكالة الأناضول التركية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً