سيلغي البيت الأبيض أحد أكثر القرارات التي تعرضت لانتقاد واتخذتها إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب (AA)

قالت الولايات المتحدة الجمعة إنها تعتزم إلغاء تصنيف جماعة الحوثي اليمنية على أنها منظمة إرهابية وسط استمرار الأزمة الإنسانية في اليمن.

وبهذه الخطوة سيلغي البيت الأبيض أحد أكثر القرارات التي تعرضت لانتقاد واتخذتها إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب قبيل تسليمها السلطة لإدارة الرئيس جو بايدن.

وقال مسؤول أمريكي لم يُكشف عن اسمه: "بعد مراجعة شاملة بوسعنا أن نؤكد أن وزير الخارجية يعتزم إلغاء تصنيف أنصار الله على أنها منظمة إرهابية أجنبية عالمية".

وكان من اللافت استخدام المسؤول مصطلح "أنصار الله" الذي تطلقه الجماعة على نفسها بدلاً من "الحوثيين".

وأضاف المسؤول: أن "تحركنا يرجع بالكامل إلى العواقب الإنسانية لهذا التصنيف الذي اتخذته الإدارة السابقة في اللحظة الأخيرة، والذي أوضحت الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية منذ ذلك الحين أنه سيعجل بأسوأ أزمة إنسانية في العالم".

وتصف الأمم المتحدة اليمن بأنه أكبر أزمة إنسانية في العالم حيث يواجه 80% من سكانه عوزاً.

وكان وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو قد أدرج جماعة الحوثي في القائمة السوداء في 19 يناير/كانون الثاني، قبل يوم واحد من تولي بايدن منصبه، على الرغم من تحذيرات الأمم المتحدة وجماعات الإغاثة من أنه سيدفع الملايين في اليمن إلى مجاعة واسعة النطاق.

وشدد المسؤول على أن هذا الإجراء "لا علاقة له" برأي الولايات المتحدة في الحوثيين و"سلوكهم المشين"، وكرر التزام واشنطن بمساعدة السعودية في الدفاع عن أراضيها ضد المزيد من مثل هذه الهجمات (التي يشنها الحوثيون).

واستثنت إدارة ترمب جماعات الإغاثة والأمم المتحدة والصليب الأحمر وتصدير السلع الزراعية والأدوية والأجهزة الطبية من تصنيفها (بشأن داعمي السكان في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون).

لكن مسؤولي الأمم المتحدة وجماعات الإغاثة قالوا إن هذه الاستثناءات غير كافية، ودعوا إلى إلغاء هذا القرار.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً