ألغت سلطات العاصمة الإماراتية أبو ظبي شرط الحصول على رخصة لشراء المشروبات الكحولية واستهلاكها، وفقاً لتعميم رسمي صدر في وقت تتخذ دبي المجاورة بدورها خطوات لتخفيف القيود في هذا المجال.

جامع الشيخ زايد في العاصمة الإماراتية أبو ظبي
جامع الشيخ زايد في العاصمة الإماراتية أبو ظبي (Reuters)

ألغت سلطات العاصمة الإماراتية أبو ظبي شرط الحصول على رخصة لشراء المشروبات الكحولية واستهلاكها، وفقاً لتعميم رسمي صدر في وقت تتخذ دبي المجاورة بدورها خطوات لتخفيف القيود في هذا المجال.

وتأتي التغييرات بينما تسعى الإمارات لإعادة بناء قطاعها السياحي بعد الإغلاقات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد.

وجاء في التعميم الصادر عن دائرة الثقافة والسياحة في أبو ظبي هذا الشهر، أنه "جرى إلغاء رخصة المشروبات الكحولية الخاصة بالأفراد فسيُسمَح للمقيمين والسياح في الإمارة بشراء المشروبات الكحولية من متاجر البيع المرخصة وحيازتها".

كما قال التعميم الثلاثاء، إنه يمكن "تناولها داخل المنشآت السياحية والفندقية والنوادي والمنافذ المستقلة وما شابهها".

وعلى الراغب في تناول الكحول أن يكون قد بلغ من العمر 21 عاماً، وأن يكون الشراء "للاستهلاك الشخصي فقط وليس لإعادة البيع للغير أو التخزين"، وأن تُستهلَك المشروبات الكحولية "في المساكن الخاصة أو داخل الأماكن المرخصة".

ولم يحدّد التعميم شروطاً للمسلمين، بعدما كان لا يُسمح لهم في الماضي بالحصول على رخصة لشراء المشروبات الكحولية.

وعلى الرغم من أن متاجر بيع المشروبات الكحولية في أبو ظبي لا تطلب عادة رخصة لبيع الكحول، فإن القانون كان يحتم ذلك.

وفي دبي، تطلب المتاجر من المقيمين أو السياح إظهار رخصة قبل بيع الكحول، لكن الحانات والمطاعم لا تطلب إبراز الوثيقة.

وفي وقت سابق من هذا العام، خفّفت دبي كذلك من القيود على الشراء، إلا أن المسلمين لا يزالون غير قادرين على التقدم للحصول على تصريح لشراء المشروبات الكحولية في الإمارة.

ويُسمح ببيع الكحول في ست من الإمارات السبع في الدولة إذ يبقى محظوراً في الشارقة.

المصدر: TRT عربي - وكالات