الاتحاد الأوروبي يعطي الضوء الأخضر لاعتماد جوازات التطعيم (Reuters)

اتفق سفراء الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على خطة لاعتماد "جوازات السفر الخضراء"، فيما رحب مفوض الشؤون العدلية والقانونية في الاتحاد الأوروبي، ديديه رايندرس بالأمر.

وينتظر أن يبدأ استخدام "جواز السفر الأخضر" أو شهادات التطعيم، اعتباراً من الصيف، بعد إرسال مقترح التشريع المتفق عليه إلى البرلمان الأوروبي.

وستقدم هذه الشهادة الخضراء دليلاً على عدم نقل حاملها للعدوى أو على الأقل أن ذلك مستبعد، لأنه إما قد حصل على اللقاح ضد كوفيد-19 أو تلقى نتيجة اختبار سلبية أو تعافى من المرض".

ويجب أن يتضمن الجواز الأخضر هذه المعلومات، إذ سيمكن حامليه من السفر دون حاجة للخضوع لإجراءات الحجر أو الاختبارات.

ويتكون الإطار القانوني للشهادة الرقمية الخضراء من مقترحين تشريعيين، الأول يتعلق بمواطني الاتحاد الأوروبي وأفراد أسرهم، والثاني يتعلق برعايا الدول الثالثة المقيمين بشكل قانوني في أراضي دولة عضو.

ووفقاً لهذه المقترحات، سيكون من الممكن استخدام الشهادة في جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، كما سيجري تقديمها في أيسلندا وليختنشتاين والنرويج وسويسرا. وستكون الشهادة الخضراء الرقمية مفتوحة أيضاً للمبادرات التي يجري تطويرها على مستوى العالم.

ويمثل هذا الأمر مطلباً ملحّاً لدول تعتمد كثيراً على السياحة في دخلها القومي، كاليونان وقبرص.

وتنص الخطة على أن الدوائر الحكومية ستكون ملزمة بمنح مواطنيها الشهادة المذكورة عند طلبهم إياها. ولكن من صلاحية كل دولة أن تقرر ما الإجراءات الاحترازية التي سيعفى منها حاملو الوثيقة الخضراء. وتلتزم كل دولة من الدول الـ27 الاعتراف بالشهادات الصادرة عن جميع دول الاتحاد التي تمنحها لمواطنيها.

وتشدد الخطة على أن هذه الوثيقة ليست شرطاً لعبور الحدود وإنما فقط تسهل التنقل وتعفي حامليها من بعض الإجراءات. ويستمر اعتماد هذه الوثائق إلى حين انتهاء وباء كوفيد 19.

وعلى البرلمان الأوروبي أن يصوت الآن على مبدأ اعتماد هذه الوثيقة أو عدمه. وفي حال الموافقة، سيجري بحث التفاصيل كاملة داخل مؤسسات الاتحاد الأوروبي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً