مسلسل "لعبة الحبّار" الذي تبثّه شبكة "نتفليكس" يحقق مكاسب تقدّر بنحو 900 مليون دولار (نتفلكس)

ذكرت وكالة بلومبرغ الأمريكية الأحد استناداً إلى أرقام داخلية في وثيقة لدى "نتفليكس"، أنّ قيمة المسلسل الكوري الجنوبي الشهير "لعبة الحبّار" (سكويد جيم) الذي تبثّه الشبكة، وهو أكبر مسلسل من إنتاجها الأصلي، تقدّر بما يقارب 900 مليون دولار.

ويثير المسلسل ضجة في العالم منذ بداية بثه في 17 سبتمبر/أيلول، وأصبح محل اهتمام عالمي.

وذكرت بلومبرغ أنّ إنتاج المسلسل تكلّف فقط نحو 21.4 مليون دولار.

ووفقاً للتقرير الذي استندت إليه بلومبرغ في تقديراتها فقد شاهد 132 مليوناً دقيقتين على الأقل من المسلسل في أول 23 يوماً من إصداره.

ولم ترد "نتفليكس" بعد على طلبات من وكالة رويترز للتعليق على تقرير بلومبيرغ.

يُشار إلى أنّ خدمة "نتفليكس" للبث عبر الإنترنت أعلنت في 13 أكتوبر/تشرين الأول الجاري أنّ "لعبة الحبّار" أصبح رسمياً صاحب أكبر عدد من المشاهدين بين مسلسلاتها الأصلية.

وفي تغريدة لـ"نتفليكس" على موقع "تويتر": "وصل عدد متابعي لعبة الحبار رسمياً إلى 111 مليوناً، ما يجعله صاحب أكبر انطلاقة لمسلسل لنا على الإطلاق".

وتدور أحداث السلسلة المصورة في 9 حلقات حول 456 شخصاً يائساً ومداناً، يتطوّعون للعب مجموعة من ألعاب الأطفال البسيطة، لكي يربح الفائز منهم والناجي الوحيد في النهاية جائزة مقدارها 45.6 مليار وون أي ما يعادل 38.5 مليون دولار أمريكي.

وأكّد المعنى ذاته كاتب الرواية ومخرجها الكوري هونغ دونغ هيوك الذي صرّح في لقاء صحفي بأنّه كان يريد كتابة قصة رمزية عن المجتمع الرأسمالي الحديث، وركز على تصوير المنافسة الشديدة بين الشخصيات التي تشبه بعضها وتشبه كثيراً منها شخصيات التقيناها في الحياة الواقعية، لتمثيل قواعد بعض المجتمعات.

وعن اختيار اسم "سكويد" قال هيوك إنّها في الحقيقة اسم لعبة كانت شائعة في سبعينيات القرن الماضي وثمانينياته في كوريا.

من جهته لفت تيد ساراندوس الرئيس التنفيذي المشارك لـ"نتفليكس" إلى أنّ المسلسل قد يصبح أكثر مسلسلات المنصّة شعبيّة على مستوى العالم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً