المتحدث باسم بينيت قال لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن اللقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس المصري كان "دافئاً" (AFP)

وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، اللقاء الذي جمعه بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بـ"المهم جداً والجيد للغاية"، لافتاً إلى أنهما وضعا خلاله الأساس لـ"تعميق الروابط".

ونقلت قناة "كان" الرسمية وصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية عن بينيت في نهاية اللقاء بمنتجع شرم الشيخ المصري قوله: "كان الاجتماع مهماً جداً وجيداً للغاية. وخلال الاجتماع، أولاً وقبل كل شيء، وضعنا الأساس لتعميق الروابط وتعزيز مصالح بلادنا".

وأضاف بينيت: "إسرائيل تنفتح على دول المنطقة، والأساس لهذا هو السلام بين إسرائيل ومصر، لذلك، على الجانبين، الاستثمار في تعزيز هذه العلاقة، وقد فعلنا ذلك اليوم".

من جانبه، قال مكتب بينيت في بيان عقب اللقاء: "أكد رئيس الوزراء على الدور المهم الذي تلعبه مصر في الحفاظ على الاستقرار الأمني في قطاع غزة، وفي إيجاد حل لقضية الأسرى والمفقودين".

وتقول إسرائيل إن حركة حماس تحتجز 4 إسرائيليين في غزة منذ حرب 2014، بينهم جنديان.

في سياق متصل، قال المتحدث باسم بينيت "متان سيدي" لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن اللقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس المصري كان "دافئاً".

ولفت إلى أن اللقاء الثنائي الذي جمع بينيت والسيسي امتد لنحو 3 ساعات، تحدث خلاله الرئيس المصري بالعربية وتمت الترجمة للإنجليزية، فيما تحدث بينيت العبرية وجرى ترجمة حديثه إلى العربية.

فيما دعا السيسي إلى "ضرورة الحفاظ على التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي".

وأشار بيان للرئاسة المصرية إلى أن اللقاء عقد بحضور، "سامح شكري وزير الخارجية وعباس كامل رئيس المخابرات العامة، وآيال هولاتا رئيس مجاس الأمن القومي الإسرائيلي وآلي جيل السكرتير العسكري لرئيس الوزراء وشيمريت مائير كبيرة المستشارين وأميرة أورون السفيرة الإسرائيلية بالقاهرة".

وأفاد البيان بأن الجانبين "عقدا جلسة مباحثات ثنائية جرى خلالها بحث تطورات العلاقات في مختلف المجالات".

كما بحث اللقاء "مستجدات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، بخاصة ما يتعلق بالقضية الفلسطينية".

وأكد السيسي "دعم مصر لجميع جهود تحقيق السلام الشامل بالشرق الأوسط، استناداً إلى حل الدولتين وعلى أساس قرارات الشرعية الدولية، بما يسهم في تعزيز الأمن والرخاء لجميع شعوب المنطقة".

كما أشار السيسي إلى "أهمية دعم المجتمع الدولي جهود مصر لإعادة الإعمار بالمناطق الفلسطينية".

ودعا إلى "ضرورة الحفاظ على التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، لاسيما مع تحركات مصر المتواصلة لتخفيف حدة التوتر بين الجانبين بالضفة الغربية وقطاع غزة".

ويعد اللقاء هو الأول بين الرئيس المصري ورئيس الوزراء الإسرائيلي، منذ أن تولى الأخير مهام منصبه في يونيو/حزيران الماضي.

كما أنها تعد أيضاً الزيارة الأولى لرئيس حكومة إسرائيلية لمصر منذ 10 سنوات، إذ كانت آخر زيارة أجراها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو لمصر في يناير/كانون الثاني قبل أيام على اندلاع ثورة 2011.

وتقوم مصر بجهود وساطة بين إسرائيل والفلسطينيين، لتثبيت وقف إطلاق النار في غزة، عقب تصعيد عسكري استمر 11 يوماً في مايو/أيار الماضي.

ومنذ أبريل/ نيسان 2014، توقفت المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، جراء رفض تل أبيب وقف الاستيطان، والإفراج عن معتقلين قدامى، وتنصلها من خيار حل الدولتين.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً