مباراة مختلطة (وسائل التواصل)

بمباراة ودية مختلطة لكرة القدم بين فريقَي منتخب مصر للكرة النسائية ومنتخب القاهرة للشباب، أثيرت ضجة في الشارع الرياضي بمصر.

والأربعاء، استضاف نادي "السكة الحديد" بالقاهرة مباراة لكرة القدم بين النساء والرجال، في واقعة نادرة تُعَدّ الأولى من نوعها في الوسط الكروي بالبلاد.

وأثارت المباراة جدلاً واسعاً في الشارع الرياضي المصري، إذ اعتبر البعض أنها "لا تليق بالرياض المصرية ولم يكن لها داعٍ"، فيما دافع آخرون عنها.

وانتهت المباراة بنتيجة 5-2 لصالح فريق القاهرة للشباب، فيما يستعدّ منتخب الكرة النسائية المصري لخوض مباريات البطولة العربية بالقاهرة، ثم مواجهة تونس في تصفيات إفريقيا المؤهّلة لكأس العالم.

ونقل موقع "كورة" الرياضي الخاص، عن محمد كمال، المدير الفني لمنتخب مصر لكرة القدم النسائية، قوله: "المباريات الكروية المختلطة أمر شائع في كل أنحاء العالم، ليصبح إيقاع اللعب أكثر سرعة، لأن الرجال طبيعتهم بدنياً أقوى وأسرع من النساء".

وأضاف: "المباراة أقيمت بموافقة اتحاد الكرة، ولم تكن ودية بقدر ما كانت تقسيمة بين الفريقين دون تلامس أو احتكاك، وكنا نوقفها كثيراً لتصحيح الأخطاء، إذ كان بها وقت مستقطع".

فيما أوضح كمال لصحيفة "الوطن" الخاصة، أن "الهدف كان الاحتكاك القوي لفريق النساء مع الرجال قبل خوض منتخب السيدات بطولة العرب في أغسطس/آب المقبل، وكذلك تصفيات إفريقيا في أكتوبر/تشرين الأول المقبل".

وأكد كمال أن "المباراة لم تشهد أي تجاوزات بين الفريقين، بل التزمت كل التقاليد والأعراف المجتمعية".

بدوره شنّ الإعلامي عصام شلتوت في برنامجه "الملعب مع شلتوت" على فضائية "الحدث اليوم" الخاصة، هجوماً لاذعاً على المباراة الودية المختلطة، معتبراً إياها "مشهداً لا يليق بالرياضة المصرية".

وقال شلتوت: "مباريات كرة القدم بها احتكاك قوي بين اللاعبين، ولم يكن لها داعٍ لعدم وجود بطولات للفرق المختلطة، وهذه المباراة تستحقّ التحقيق والمساءلة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً