عدد من صرب البوسنة أثناء احتفال بتأسيس "دولة صرب البوسنة" التي ترفضها البوسنة وتعدها مساعي انفصال (Amel Emric/AP)
تابعنا

دعت وزيرة الخارجية الألمانية الجديدة أنالينا شارلوته بيربوك الاثنين الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات على زعيم صرب البوسنة الانفصالي ميلوراد دوديك لكبح مساعيه في إقناع سكان المناطق التي يسيطر عليها الصرب بالانفصال.

وقالت بيربوك التي تولت منصبها الأسبوع الماضي إن الوضع في البوسنة والهرسك "مقلق" وإن محاولات انفصال صرب البوسنة "غير مقبولة".

وأوضحت عقب اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي: "بالنسبة إليَّ شخصياً يعني هذا أن نظام العقوبات الحالي ينبغي استخدامه أيضاً ضد السيد دوديك".

تصريحات بيربوك جاءت بعد تصويت أجراه برلمان صرب البوسنة الجمعة الماضية لإطلاق سلسلة خطوات من شأنها إضعاف السلطة المركزية في البوسنة التي مزقتها الحرب.

وفرضت الولايات المتحدة بالفعل حظر سفر على دوديك وجمدت الأصول التي يمتلكها وهددت بتصعيد العقوبات في حال زاد صرب البوسنة من إضعاف المؤسسات المركزية في البوسنة.

وتحظى فكرة فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على دوديك بتأييد معظم الدول الأعضاء، بيد أن أي تحرك لفرض تجميد أصول أو حظر سفر يتطلب إجماعاً، وهو ما تحول المجر وسلوفينيا دون تنفيذه.

وفي وقت سابق من الشهر الماضي قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتبرغ إن الخطاب الاستفزازي بجمهورية صرب البوسنة يبعث على القلق، مؤكداً دعم الحلف لوحدة البوسنة والهرسك.

وكانت القوات الصربية ارتكبت مجازر بحق مسلمين خلال ما عُرف بحرب البوسنة التي بدأت 1992 وانتهت 1995 بعد توقيع اتفاقية دايتون وتسببت في إبادة أكثر من 300 ألف شخص باعتراف الأمم المتحدة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً