في ظل اشتداد المنافسة في قطاع البثّ التدفّقي، تجاهر "نتفليكس" منذ أشهر بطموحاتها في مجال ألعاب الفيديو (Dado Ruvic/Reuters)

أعلنت مجموعة "نتفليكس" العملاقة للبثّ التدفّقي الثلاثاء، إطلاقها سلسلة ألعاب فيديو لمشتركيها حول العالم، في ظل سعيها إلى تنويع منتجاتها والاستثمار في سوق ألعاب الفيديو المُدرّة لأرباح طائلة.

واثنان من الألعاب التي تطرحها الشبكة مستوحاة من عالم سلسلة الرعب الخيالية العلمية "سترينجر ثينغز"، فيما الألعاب الثلاث المتبقّية "شوتينغ هوبس" و"كارد بلاست" و"تيتر أب" هي ألعاب ورق أو خفّة.

وكانت هذه الألعاب متوفّرة منذ أسابيع لمشتركي "نتفليكس" في بولندا وإسبانيا وإيطاليا.

وبات في إمكان المشتركين في العالم أجمع المزوَّدين بأجهزة لوحية أو هواتف ذكية تعمل بنظام تشغيل "أندرويد" التابع لمجموعة "غوغل"، تحميل الألعاب مجاناً من أجهزتهم واللعب من دون إعلانات.

ولم تُعلِن المجموعة ما إذا كانت تعتزم إطلاق هذه الألعاب على الأجهزة العاملة بنظام "IOS" من "آبل"، لكنّها أشارت إلى عزمها طرح ألعاب إضافية قريباً.

وتجاهر "نتفليكس" منذ أشهر بطموحاتها في مجال ألعاب الفيديو، في ظل اشتداد المنافسة في قطاع البثّ التدفّقي مع إطلاق منصّات منافسة مثل "HBO ماكس" و"بيكوك TV".

وإضافة إلى منافسيها المباشرين من أمثال "ديزني بلاس"، غالباً ما يتحدّث مديرو المجموعة الأمريكية عن "يوتيوب" والشبكات الاجتماعية ومنصات الفيديو كمنافسين لها في سوق المنتجات المنوّعة.

واشترت "نتفليكس" في سبتمبر/أيلول أول أستوديو لها لألعاب الفيديو، "نايت سكول ستوديو"، وهي شركة ناشئة مقرّها كاليفورنيا، أطلقت لعبة التشويق "أوكسنفري".

وكذلك تعاقدت "نتفليكس" الصيف الماضي مع مايك فيردو الذي عمل سابقاً في "إلكترونيك آرتس" و"فيسبوك"، للإشراف على أنشطتها في مجال ألعاب الفيديو.

وتفوق قيمة سوق ألعاب الفيديو في العالم 300 مليار دولار، حسب أرقام نشرتها شركة "أكسنتشر" في أبريل/نيسان الماضي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً