شغلت الصديق منصب المدير التنفيذي لمنظمة "القسط" الحقوقية البارزة (مواقع التواصل)

طالب ناشطون حقوقيون المملكة المتحدة بالتحقيق في ملابسات وفاة شابة إماراتية ترأست منظمة غير حكومية مقرها لندن ترصد انتهاكات حقوق الإنسان في الدول الخليجية.

وتوفيت آلاء الصديق (33 عاماً) وهي ابنة معتقل سياسي إماراتي في حادث سير قرب لندن السبت بعد عشاء للاحتفال بعيد ميلادها، حسب نشطاء.

وكانت الصديق تشغل منصب المدير التنفيذي لمنظمة "القسط" الحقوقية البارزة التي تعنى بحقوق الإنسان في دول الخليج.

وأكدت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لمنظمة "الديموقراطية الآن للعالم العربي" أن المؤسسة تعتقد بأن سبب وفاة آلاء الصديق ليس سوى حادث مأساوي ولكنها تطلب من السلطات البريطانية طمأنتها "بعدم وجود أي جريمة غير قانونية، بالنظر إلى سجل الحكومة الإماراتية والسعودية في مراقبة واستهداف ومطاردة النشطاء ومضايقتهم".

ومنظمة "الديموقراطية الآن للعالم العربي"، أسسها الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل في قنصلية بلاده في إسطنبول عام 2018.

من جانبها، قالت منظمة "القسط" إنها "لا ترى أي شبهات جنائية" مشيرة إلى أن "هذا ما تراه الشرطة كذلك، وستنشر الشرطة نتائج التحقيقات حالما تنتهي منها".

وآلاء هي ابنة الناشط الإماراتي محمد الصديق المعتقل لدى السلطات منذ عام 2012.

ودعت منظمة "الديموقراطية الآن للعالم العربي" السلطات في الإمارات إلى "ترتيب إعادة جثمانها إلى الإمارات على الفور حتى يتسنى دفنها وفقاً للتقاليد الإسلامية في مسقط رأسها بحضور أحبائها".

وحثت المنظمة أيضاً على "الإفراج الفوري عن والدها محمد الصديق، حتى يتمكن أيضاً من حضور الجنازة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً