لا يوجد مطار في القارة البيضاء حتى هذا اليوم، ولكن يوجد 50 مهبطاً ومدرجاً (Hi Fly)

هبطت طائرة "إيرباص A340"، للمرة الأولى في التاريخ في القارة القطبية الجنوبية قادمة من كيب تاون بجنوب إفريقيا يوم الثلاثاء 2 نوفمبر/تشرين الثاني.

واستغرقت رحلتا الذهاب والعودة ما بين خمس وخمس ساعات ونصف، وقضى الفريق أقلّ من ثلاث ساعات على أرض القارة القطبية الجنوبية.

وكانت شركة "هاي فلاي" (Hi Fly)، وهي شركة طيران صغيرة، المسؤولة عن إدارة الرحلة.

وحُدد مدرج الجليد الأزرق الذي تمتلكه ،"Wolf's Fang"، وهو مشروع يتبع شركة "وايت ديزرت" (White Desert) للسياحة في أنتاركتيكا، كمطار من المستوى "C"، على الرغم من أنه ليس مطاراً من الناحية الفنية. الأمر الذي يعني أنّ طاقماً مختصاً للغاية وحده يمكنه الطيران إلى هناك بسبب طبيعة المكان الصعبة.

وكانت الرحلة الأولى المسجّلة إلى القارة القطبية الجنوبية، لطائرة لوكهيد فيغا 1 أحادية السطح، عام 1928، يقودها جورج هوبير ويلكينز، طيار ومستكشف عسكري أسترالي.

لا يوجد مطار في القارة البيضاء حتى هذا اليوم، ولكن هناك 50 مهبطاً ومدرجاً (Hi Fly)

وكانت الرحلات الاستكشافية القصيرة مثل هذه الرحلة هي الطريقة التي حصل بها العلماء وصانعو الخرائط على معلومات حيوية حول تضاريس القارة القطبية الجنوبية.

ولا يوجد مطار في القارة البيضاء حتى هذا اليوم، ولكن هناك 50 مهبطاً ومدرجاً للطيران.

ونظراً لأن الغالبية العظمى من الناس يصلون إلى القارة البيضاء عبر السفن، فإن رؤية طائرة "إيرباص A340" تهبط على مدرج جليدي أمر مثير بالتأكيد، ويرجّح احتمالية وجود المزيد من عمليات الإنزال في المستقبل.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً