تزامنت الاحتجاجات مع تشييع جثمان شاب توفي متأثّرا بإصابته على مستوى الرقبة والظهر بعد نقله إلى مستشفى بالعاصمة قبل نحو ثلاثة أسابيع (AFP)
تابعنا

شهدت العاصمة تونس مساء السبت مواجهات عنيفة لليلة الثانية على التوالي بين قوات الأمن ومئات المحتجين على وفاة شاب.

وحمّل المحتجون قوات الأمن المسؤولية عن وفاة الشاب، بينما لم يتسنَّ الحصول على تعقيب من وزارة الداخلية.

ووفق مراسلة الأناضول شهد حيَّا التضامن والانطلاقة في العاصمة تونس مواجهات عنيفة وعمليات كر وفر بين مئات المحتجين ورجال الأمن وسط وجود أمني مكثف.

واستخدمت قوات الأمن الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الذين ردوا برشق الحجارة وعبوات زجاجية وزجاجات حارقة وألعاب نارية.

وتزامنت الاحتجاجات مع تشييع جثمان شاب توفي متأثّراً بإصابته على مستوى الرقبة والظهر، بعد نقله إلى مستشفى بالعاصمة قبل نحو ثلاثة أسابيع.

وتضاربت أنباء حول سبب وفاته بين من يقول إن دورية أمنية أطلقت عليه الرصاص ومن يقول إنه سقوط في أثناء محاولته تسلّق جدار هرباً من الدورية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً