الصين ترفض المرحلة الثانية من تحقيق "الصحة العالمية" حول نشأة كورونا (AFP)

رفضت الصين اقتراح منظمة الصحة العالمية إجراء مرحلة ثانية من التحقيق في أصل جائحة فيروس كورونا المستجد.

ونقل موقع "فويس أوف أمريكا" عن نائب وزير لجنة الصحة الوطنية الصينية، تسنغ ييشين، الخميس، أنّه فوجئ للغاية عندما علم بالاقتراح الذي قدمته منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، والذي يتضمن تدقيقاً جديداً في مختبر معهد ووهان لعلم الفيروسات.

وأضاف تسنغ أنّ اقتراح منظمة الصحة العالمية لتعقب منشأ الوباء يفتقر إلى "الحس السليم" ولا يظهر احتراماً تجاه العلم، ما يجعل من "المستحيل" على بكين قبوله.

في المقابل، اعتبرت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، الخميس، أن معارضة بكين لتحقيق منظمة الصحة العالمية بشأن مصدر كوفيد "غير مسؤولة وخطيرة".

وقالت ساكي للصحافيين: إن "موقفهم (الصينيين) غير مسؤول وبصراحة خطير.. الآن ليس وقت المماطلة".

وجاء هذا التصريح بعدما انتقدت بكين بشدة طلباً تقدّمت به منظمة الصحة العالمية للتدقيق في أنشطة مختبرات في المناطق حيث رصدت أولى الإصابات بالوباء، بما فيها مدينة ووهان.

وكان فريق من باحثي منظمة الصحة العالمية زار مدينة ووهان في وقت سابق من هذا العام لبحث منشأ الفيروس التاجي، حيث خلص الفريق إلى أن الفيروس جاء على الأرجح من الحيوانات إلى البشر.

واستبعد التقرير أن يكون الفيروس تسرب من معهد ووهان لعلم الفيروسات كما توقع بعض الخبراء.

لكنّ المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، انتقد الصين لعدم تعاونها بشكل كامل مع المحققين من خلال عدم مشاركة البيانات الأولية، ودعا إلى مواصلة التحقيق في جميع النظريات، بما في ذلك احتمالية التسرب من المختبر.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، قالت منظمة الصحة العالمية إنها ستصلح العديد من "الأخطاء غير المقصودة" في تقرير مشترك مع الصين بشأن أصول أزمة فيروس كورونا، وستنظر في التناقضات المحتملة الأخرى.

وستوضّح المنظمة أنّ أول مجموعة مصابة بهذا الفيروس الذي تغيّر تسلسله الجيني لا علاقة لها بسوق ووهان للمأكولات البحرية في مدينة ووهان الصينية التي ظهر بها فيروس كورونا المستجد في أواخر عام 2019.

وحظيت فرضية "التسرب من المختبر" عند دراسة أصول مرض كوفيد-19 باهتمام كبير مؤخراً، بعدما خلص تقرير أعده مختبر وطني تابع للإدارة الأمريكية، إلى أن تسرب فيروس كورونا المسبب للمرض من مختبر صيني في ووهان فرضية تستحق مزيداً من التحقيق، بعد التعتيم الصيني على جهود التحقيق حول أصل المنشأ.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً