مستشفيات أمريكية تسمح لموظفيها بالعمل رغم إصابتهم بكورونا (Marco Ugarte/AP)
تابعنا

تتخذ المستشفيات في أنحاء الولايات المتحدة بشكل متزايد خطوة استثنائية بالسماح للممرضات والعاملين المصابين بفيروس كورونا بمواصلة العمل في حال كانت الأعراض خفيفة أو لم تظهر عليهم أعراض مطلقاً.

وسبب هذه الخطوة هو النقص الحاد في العاملين بالمستشفيات وأعباء العمل الثقيلة التي تسبب فيها متحور أوميكرون.

وأعلنت السلطات الصحية في كاليفورنيا خلال عطلة نهاية الأسبوع أن موظفي المستشفيات الذين ثبتت إصابتهم ولكن لم تظهر عليهم أعراض يمكنهم مواصلة العمل.

وبالمثل أبلغت بعض المستشفيات في ولايات رود آيلاند وأريزونا الموظفين أنه يمكنهم مواصلة العمل إذا لم تظهر عليهم أعراض أو كانت لديهم أعراض خفيفة فقط.

وتسبب متحور أوميكرون شديد العدوى في رفع عدد الإصابات الجديدة بكوفيد-19 إلى أكثر من 700 ألف إصابة يومياً في الولايات المتحدة في المتوسط، وهو ما حطم الرقم القياسي المسجل قبل عام.

ويبلغ عدد الأمريكيين الذين يعالجون من فيروس كورونا في المستشفيات نحو 108 آلاف مصاب، وهو عدد أقل بقليل من الذروة التي بلغت 124 ألفاً في يناير/كانون الثاني من العام الماضي.

ورغم أن متحور أوميكرون أخف ضرراً من متحور دلتا، فإن العديد من المستشفيات حالياً ليست فقط مكدسة بالمصابين ولكنها تعاني نقصاً حاداً في العاملين بسبب عدد الإصابات الكثيرة.

والشهر الماضي قال مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها إن عمال الرعاية الصحية الذين لا تظهر عليهم أعراض تمْكنهم العودة إلى العمل بعد سبعة أيام من خلال تقديم اختبار سلبي، ولكن يمكن اختصار وقت العزل الصحي أكثر إذا كان يوجد نقص في الموظفين.

أعلنت فرنسا الأسبوع الماضي أنها ستسمح للعاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يعانون أعراضاً خفيفة أو من دون أعراض بمواصلة علاج المرضى بدلاً من عزلهم.

وفي منطقة فينيكس أرسلت شركة ديغنيتي هيلث، وهي مشغل مستشفيات رئيسي، مذكرة إلى الموظفين قائلة إن المصابين بالفيروس الذين يشعرون بصحة جيدة بما يكفي للعمل قد يطلبون تصريحاً من مديريهم للعودة إلى رعاية المرضى.

وقالت ديغنيتي هيلث في بيان: ”نحن نبذل قصارى جهدنا لضمان عودة موظفينا بأمان إلى العمل مع حماية مرضانا وموظفينا من انتقال كوفيد-19″.

في كاليفورنيا قالت وزارة الصحة العامة إن السياسة الجديدة كانت مدفوعة بـ”النقص الحاد في الموظفين”. وطلبت من المستشفيات بذل كل محاولة لملء الوظائف الشاغرة عن طريق جلب موظفين من وكالات توظيف خارجية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً