الرئيس الجزائري قال إن اعتماد نظام "القائمة المفتوحة" سينهي "الفساد السياسي" الذي طال الانتخابات السابقة (Reuters)

صادق الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، عقب ترؤسه اجتماعاً لمجلس الوزراء الأحد، على قانون انتخابات يعتمد القائمة المفتوحة في البلاد لأول مرة.

وذكرت الرئاسة الجزائرية في بيان أن تبون قال: إنه "يجب سد كل منافذ المحاولات أمام تلاعبات كرسها قانون الانتخابات السابق".

ويملك الرئيس الجزائري حالياً صلاحيات السلطة التشريعية بعد حله المجلس الشعبي (الغرفة الأولى للبرلمان) مطلع مارس/آذار الماضي.

وكان تبون قال في مقابلة مع وسائل إعلام محلية، قبل أيام، إن اعتماد نظام "القائمة المفتوحة" سينهي "الفساد السياسي" الذي طال الانتخابات السابقة.

والقائمة المفتوحة تسمح للناخب بترتيب المرشحين داخل القائمة الواحدة حسب رغبته، بخلاف المغلقة التي كانت تفرض عليه اختيار القائمة كما هي، ووفق الترتيب الذي وضعه الحزب دون التصرف في الترتيب.‎

ووفق شهادات سابقة لقيادات حزبية ونيابية حُوكمت في قضايا فساد ذات علاقة بالانتخابات، فإن المراتب الأولى في قوائم أحزاب كبيرة وخاصة، كانت تُمنح مقابل "رشى"، حيث يضمن ذلك للمترشح دخول البرلمان أو رئاسة البلديات.

وينتظر أن يصدر تبون مرسومين أحدهما خاص بالقانون ذاته، والآخر باستدعاء الهيئة الناخبة لانتخابات نيابية ومحلية جديدة.

وترجح مصادر إعلامية أن الانتخابات بنظام القائمة المفتوحة ستعقد في يونيو/حزيران المقبل، وذلك لانتخاب مجالس بلدية والمجلس الشعبي لمدة 5 سنوات.

وستكون الانتخابات المقبلة هي أول انتخابات منذ ‎وصول الرئيس الحالي عبد المجيد تبون إلى الحكم في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، خلفاً لعبد العزيز بوتفليقة الذي استقال إثر انتفاضة شعبية اندلعت في 22 فبراير/شباط من العام ذاته.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً