الأويغور يرفعون شكواهم ضد بكين لرئيس لجنة القيم باللجنة الأولمبية (AA)

طلبت كبرى جماعة الأويغور في المنفى من رئيس لجنة القيم باللجنة الأولمبية الدولية أن يراجع بنفسه دعوتها لإلغاء إقامة الأولمبياد الشتوي 2022 في بكين لوجود أدلة على وقوع جرائم ضد الإنسانية على حد وصفها.

ويقول نشطاء وخبراء بالأمم المتحدة إن مليوناً من الأويغور المسلمين محتجزون في معسكرات صينية في إقليم شينجيانغ. وتنفي الصين اتهامات بارتكاب انتهاكات وتقول إن المعسكرات توفر تدريباً مهنياً وإنها مطلوبة لمحاربة التطرف في المنطقة الغربية النائية.

وقال المؤتمر العالمي للأويغور إن شكواه التي رفعها في أغسطس/آب لم تلقَ آذانا مصغية من اللجنة الأولمبية الدولية.

وأضاف في بيان اطلعت عليه رويترز عن رسالته لرئيس لجنة القيم بان كي مون في 26 فبراير/شباط أن المؤتمر يكرر أن اللجنة الأولمبية "انتهكت الميثاق الأولمبي بإحجامها عن إعادة النظر في إقامة أولمبياد 2022 في بكين عقب ظهور أدلة موثوقة على ارتكاب إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية".

ودعا المؤتمر "السيد بان كي مون لمراجعة الشكوى بنفسه أو تعيين مسؤول جديد عن القيم والشكاوى لإتمام ذلك على الوجه الملائم".

ولم يصدر حتى الآن تعقيب من اللجنة الأولمبية الدولية.

وقالت اللجنة الأولمبية في بيان لرويترز في أغسطس/آب إن "عليها التزام الحياد تجاه كل القضايا السياسية العالمية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً