ستستثمر إدارة بايدن 27.7 مليار دولار في تحديث الثالوث النووي الأمريكي، أي الصواريخ المطلقة من الأرض والغواصات المزودة بالصواريخ النووية والقاذفات الاستراتيجية (Reuters)

قدمت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الجمعة للكونغرس مشروع الميزانية الدفاعية لعام 2022 المالي، التي تقضي بزيادة النفقات إلى 753 مليار دولار وتركز على القدرات لمواجهة روسيا والصين.

يشمل مشروع الميزانية نفقات وزارة الدفاع (البنتاغون) بحجم 715 مليار دولار مع زيادة الرواتب لكوادره بنسبة 2.7%، ونفقات أخرى بحجم 38 مليار دولار على البرامج تتعلق بقطاع الدفاع لمكتب التحقيقات الفدرالي ووزارة الطاقة وغيرهما من الأجهزة والهيئات الحكومية.

وتبلغ النفقات الإجمالية للميزانية 753 مليار دولار، ما يزيد على ميزانية عام 2021 بنسبة 1.7%.

ويقضي مشروع الميزانية بتخصيص الأموال لتطوير الأسلحة فرط الصوتية وغيرها من الأنظمة من "الجيل القادم" واختبارها، وذلك في إطار جهود تطوير القدرات العسكرية الرامية إلى مواجهة روسيا والصين.

ومن المخطط لإنفاق أكثر من 5 مليارات دولار على "المبادرة للردع في المحيط الهادي" التي تهدف إلى ردع الصين والتركيز على المنافسة في منطقة المحيطين الهادي والهندي من خلال تطوير قدرات الرادارات والأقمار الصناعية والأنظمة الصاروخية.

على وجه التحديد يخطط البنتاغون لزيادة النفقات على صواريخ "توماهوك" و"Standard Missile 6".

وبهدف إعادة تجهيز القوات بأنظمة حديثة أكثر، ينص مشروع الميزانية على إنفاق 112 مليار دولار على الأبحاث.

ومن المقرر أيضاً تقليص التمويل لبعض المشتريات، بما فيها تقليص مشتريات دبابات "أبرامز إم 1" من 102 إلى 70 دبابة في العام المالي القادم، وشراء 8 سفن حربية جديدة مقابل 12 ضمن الخطة السابقة.

وبشكل عام سيوفَّر 2.8 مليار دولار لاحتياجات أخرى بفضل تقليص مشتريات بعض أنواع المعدات.

ومن بين أولويات البنتاغون شراء 85 طائرة مقاتلة حديثة من نوع F-35 وزيادة تمويل القوات الفضائية من مليارين إلى 17.4 مليار دولار.

وستستثمر إدارة بايدن 27.7 مليار دولار في تحديث الثالوث النووي الأمريكي، أي الصواريخ المطلقة من الأرض والغواصات المزودة بالصواريخ النووية والقاذفات الاستراتيجية.

وتتضمن الميزانية أيضاً إنفاق 617 مليون دولار على محاربة التغير المناخي الذي أعلن بايدن أنها إحدى أولويات سياساته خلال حملته الانتخابية.

كان أحد البنود اللافتة للنظر في الميزانية برنامج "التدريب والتجهيز" الذي أُطلِق في العراق وسوريا باعتباره جزءاً من القتال ضد تنظيم "داعش" الإرهابي.

وعلى الرغم من القضاء على التنظيم الإرهابي بشكل كبير، فإنه لم يُتغاضَ عن تخصيص الأموال من أجل برنامج "التدريب والتجهيز" لمحاربة "داعش الذي أُدرج لأول مرة في ميزانية الدفاع عام 2017 من قبل الرئيس الأسبق باراك أوباما.

وطلب المشروع تخصيص 522 مليون دولار للبرنامج المذكور، منها 345 مليون دولار لقوات الأمن العراقية، و177 مليون دولار "للأشخاص والأفراد السوريين الذين فُحصوا بشكل مناسب" بما في ذلك تنظيم "YPG/PKK" الإرهابي.

بالإضافة إلى ذلك وتحت اسم "دعم أمن الحدود السورية والدول المجاورة" خُصِّص مبلغ 370 مليون دولار، منها 150 مليوناً للأردن و220 مليوناً للدول الأخرى.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً