لم تعلن المفوضية عن اسم المرشح الذي جرى قبول أوراقه في مكتب الإدارة الانتخابية بالعاصمة طرابلس (AA)

أعلنت "المفوضية الوطنية العليا للانتخابات" في ليبيا، السبت، قبول أوراق مرشح واحد للانتخابات الرئاسية دون ذكر اسمه.

وقالت المفوضية في تقريرها اليومي حول مستجدات عملية تسجيل المرشحين للانتخابات نشرته عبر صفحتها على فيسبوك، "إن مرشحاً واحداً للانتخابات الرئاسية تقدم بأوراق ترشحه حتى الخميس".

ولم تعلن عن اسم هذا المرشح، لكنها قالت إنه جرى قبول أوراقه في مكتب الإدارة الانتخابية بالعاصمة طرابلس.

وأضافت المفوضية أن إجمالي عدد المترشحين والمترشحات لانتخاب مجلس النواب (البرلمان) في كل الدوائر الانتخابية بلغ 415.

وفتحت باب الترشح للانتخابات، الاثنين الماضي، ويستمر حتى 22 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري للانتخابات الرئاسية، وحتى 7 ديسمبر/كانون الأول المقبل للانتخابات البرلمانية.

يأتي ذلك رغم استمرار الخلافات حول قانوني الانتخابات بين مجلس النواب من جانب، والمجلس الأعلى للدولة (نيابي استشاري) وحكومة الوحدة والمجلس الرئاسي من جانب آخر؛ بما يهدد إجراء الانتخابات في موعدها المحدد المقرر في 24 ديسمبر/كانون الأول.

وفي وقت سابق اليوم، قال رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي خالد المشري، في تصريح للأناضول، على هامش ندوة صحفية عقدها بإسطنبول، إنه من المرجح تأجيل الانتخابات، 3 أشهر؛ للتوافق على قوانين الانتخابات.

والجمعة، هدد المشاركون في مؤتمر باريس الدولي بشأن ليبيا، في بيانهم الختامي، بفرض عقوبات على الأفراد الذين "سيحاولون القيام بأي عمل من شأنه أن يعرقل أو يقوض الانتخابات المقررة في ليبيا"، سواء كانوا داخل البلاد أو خارجها.

فيما أعلن رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة، في تصريحات صحفية في اليوم ذاته، عزمه تسليم السلطة للجهة التي ينتخبها الشعب حال جرت الانتخابات بشكل "نزيه وتوافقي".

ويأمل الليبيون أن تساهم الانتخابات في إنهاء صراع مسلح عانى منه البلد الغني بالنفط؛ فبدعم من دول عربية وغربية ومرتزقة ومقاتلين أجانب، قاتلت مليشيا الانقلابي خليفة حفتر لسنوات حكومة الوفاق الوطني السابقة، المعترف بها دولياً.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً