البعثة الأممية للدعم تواصلت مع أعضاء ملتقى الحوار السياسي تحضيراً لاجتماع في جنيف (Others)

تواصلت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا الجمعة مع أعضاء ملتقى الحوار السياسي، تحضيراً لاجتماع مرتقب في جنيف بشأن ترشيحات الحكومة والمجلس الرئاسي.

جاء ذلك عقب 3 أيام من اعتماد آلية اختيار ممثلي السلطة التنفيذية في ليبيا.

وقال عضو بملتقى الحوار السياسي الليبي للأناضول إن البعثة الأممية للدعم تواصلت مع أعضاء الملتقى، تحضيراً لاجتماع في جنيف مطلع فبراير/شباط المقبل.

وأوضح المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه أن اجتماع جنيف المرتقب "سيبحث الترشيحات والتصويت على المرشحين للحكومة والمجلس الرئاسي في ليبيا".

وذكر أن رسالة البعثة الأممية جاء فيها: "السيدات والسادة أعضاء ملتقى الحوار السياسي، نتواصل معكم للتحضير لوجستياً لاجتماع الملتقى في جنيف بتاريخ 1 فبراير/شباط 2021، والمخطط له أن يستمر 5 أيام".

والثلاثاء اعتمد أعضاء ملتقى الحوار السياسي (عددهم 74) بالأغلبية آلية اختيار ممثلي السلطة التنفيذية في البلاد.

والخميس أعلنت البعثة الأممية للدعم في ليبيا بدء مهلة تقديم الترشيحات لمناصب رئيس المجلس الرئاسي ونائبيه ورئيس الوزراء، على أن تنتهي المهلة في 28 يناير/كانون الثاني الجاري.

وتقضي الآلية بأن تدفع الأقاليم الثلاثة (طرابلس غرباً وبرقة شرقاً وفزان جنوباً) بترشيح واحد عن كل منها، شرط الحصول على 70% من ممثلي كل إقليم بملتقى الحوار السياسي.

وفي حال فشل كل إقليم في ترشيح شخصية بالنسبة المطلوبة يجري اللجوء إلى نظام القوائم، وفق المصدر.

ومنذ سنوات يعاني البلد الغني بالنفط صراعاً مسلحاً، فبدعم من دول عربية وغربية تنازع مليشيا الانقلابي خليفة حفتر الحكومة الليبية المعترف بها دولياً على الشرعية والسلطة، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين بجانب دمار مادي هائل.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً