قضت محكمة عسكرية ليبية في بنغازي، الخاضعة لسيطرة مليشيات الانقلابي حفتر، بسجن المصور الصحفي الليبي إسماعيل أبو زريبة 15 عاماً. من جهتها، دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، إلى "الإفراج الفوري" عن الصحفي، معربة عن قلقها من احتجازه ومحاكمته.

محكمة عسكرية في بنغازي شرقي ليبيا، الخاضعة لسيطرة مليشيات الانقلابي خليفة حفتر، تقضي بسجن صحفي ليبي 15 عاماً
محكمة عسكرية في بنغازي شرقي ليبيا، الخاضعة لسيطرة مليشيات الانقلابي خليفة حفتر، تقضي بسجن صحفي ليبي 15 عاماً (AA)

قضت محكمة عسكرية في بنغازي شرقي ليبيا، الخاضعة لسيطرة مليشيات الانقلابي خليفة حفتر، بسجن المصور الصحفي الليبي إسماعيل أبو زريبة 15 عاماً.

واعتقلت مليشيات حفتر أبو زريبة لأول مرة في أثناء تغطيته حدثاً إخبارياً محلياً في مسقط رأسه أجدابيا، شرق ليبيا، في 2018، بحسب لجنة حماية الصحفيين، وهي مجموعة دولية معنية بحرية الصحافة.

من جهتها، دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مساء الجمعة، إلى "الإفراج الفوري" عن أبو زريبة، مبدية في بيان عبر حسابها على فيسبوك، استياءها من الحكم بسجن الصحفي 15 عاماً.

وأعربت عن قلقها من أن يشكل احتجازه ومحاكمته "انتهاكاً لقوانين ليبيا والتزاماتها الدولية، لجهة الحق في محاكمة عادلة، والحق في حرية الرأي والتعبير".

ولم يوضح البيان التهمة الموجهة إلى الصحفي، لكن عادة ما يتعرض ناشطون وإعلاميون وحتى قضاة ومحامون في المنطقة الشرقية، لعدة انتهاكات لحقوق الإنسان وحرية التعبير على يد مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، التي تنازع الحكومة الليبية، المعترف بها دولياً، على الشرعية.

المصدر: TRT عربي - وكالات