اللجنة ستقدم تقاريرها الفنية المتعلقة بالمناطق التي نُزعت منها الألغام، لممثلي البعثة الأممية والمراقبين الدوليين لينظروا فيها" (AA)

انطلق الاثنين اجتماع اللجنة العسكرية المشتركة (5+5)، مع ممثلي البعثة الأممية للدعم في ليبيا، ومراقبين دوليين، بمدينة سرت (غرب).

وقال محمد الترجمان، عضو اللجنة والمسؤول عن ملف إزالة الألغام، لوكالة الأناضول قُبيل الاجتماع، إن "اللجنة الفرعية ستناقش ما أُنجِزَ من أعمال نزع الألغام على امتداد الطريق الساحلي".

وأضاف الترجمان أن "اللجنة ستبحث ما نُفّذ وما تبقى خلال المدة القادمة من فتح الطريق وإخراج المرتزقة".

وأوضح أن "اللجنة ستقدّم تقاريرها الفنية المتعلقة بالمناطق التي نُزعت منها الألغام لممثلي البعثة الأممية والمراقبين الدوليين لينظروا فيها".

والسبت قال الترجمان إن "المنطقة الممتدة من أبو قرين إلى بويرات الحسون (90 كلم غرب سرت) تُعتبر آمنة الآن بعد انتهاء فرق الهندسة من إزالة الألغام".

واللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5) تضمّ 5 أعضاء من الحكومة الليبية الشرعية، و5 من طرف مليشيا خليفة حفتر.

فيما تتشكّل اللجنة الفرعية من 8 ضباط من الطرفين، إذ تتولى مع مراقبين دوليين عملية نزع الألغام وسحب المرتزقة.

وفي 6 فبراير/شباط الماضي اتفقت اللجنة على نزع الألغام من سرت (450 كلم شرق طرابلس) والطرق المؤدية إليها، بدءاً من 10 من الشهر نفسه، تمهيداً لفتح طريق مصراتة-سرت.

ومنذ سنوات تعاني ليبيا صراعاً مسلحاً، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع مليشيا حفتر الحكومة المعترف بها دولياً، على الشرعية والسلطة، في البلد الغني بالنفط.

ويسود البلاد منذ 23 أكتوبر/تشرين الأول 2020، وقف لإطلاق النار، برعاية الأمم المتحدة، تنتهكه مليشيا حفتر من آن إلى آخر.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً