الحكومة الليبية تُسجِّل نزوح نحو 500 ألف شخص وتضرُّر 125 ألف وحدة سكنية بسبب عدوان مليشيات حفتر على طرابلس (AA)

أعلنت الحكومة الليبية الخميس، نزوح نحو 500 ألف مواطن، وتضرُّر 125 ألف وحدة سكنية، جرّاء عدوان مليشيات خليفة حفتر على العاصمة طرابلس.

جاء ذلك في تصريحات لوكيل وزارة الحكم المحلي عبد الباري شنبارو نقلها المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" على فيسبوك.

#عملية_بركان_الغضب: وكيل وزارة الحكم المحلي – عبد الباري شنبارو العدد التقديري لسكان العاصمة طرابلس يتراوح بين 2.5 إلى...

Posted by ‎عملية بركان الغضب‎ on Thursday, 11 June 2020

وقال شنبارو إن "عدد العائلات النازحة 85 ألفاً، بمتوسط عدد أفراد الأسرة الواحدة 5 أشخاص، يعني قرابة نصف مليون نازح في طرابلس".

وأوضح أن "العدد التقديري للمساكن المتضررة بنسب متفاوتة يبلغ نحو 125 ألف وحدة سكنية".

وتابع: "العدد التقديري لسكان طرابلس يتراوح بين 2.5 و3 ملايين نسمة، وقرابة نصف السكان كانوا يقطنون جنوبها في دائرة الخطر الأولى لنيران العدوان".

وأضاف شنبارو أن "بلديات عين زارة وأبو سليم والعزيزية والسواني وتاجوراء وقصر بن غشير كانت أرض عمليات عسكرية (لمليشيا حفتر)". كما أشار إلى أن "بلديات سوق الجمعة وطرابلس المركز وحي الأندلس وبلدية جنزور (جنوب) طالتها القذائف من مسافات بعيدة".

جرائم بشعة

في سياق آخر، أعلن وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا الخميس، أن وزارته تعمل على توثيق جرائم بشعة ارتكبتها مليشيات حفتر غربي البلاد.

جاء ذلك في بيان أورده حساب عملية "بركان الغضب" على فيسبوك.

وزير الداخلية - فتحي باشاغا ابناؤكم في وزارة الداخلية من خلال عملية ⁧‫#البلد_الآمن‬⁩ يعملون ليلا ونهارا على تأمين...

Posted by ‎عملية بركان الغضب‎ on Wednesday, 10 June 2020

وقال باشاغا: "اكتشفنا العديد من الجرائم البشعة التي اقترفتها المليشيات التي كانت تسيطر على مدينة ترهونة (90 كلم جنوب شرق طرابلس) وأجهزتنا الآن تقوم بتوثيقها"، مضيفاً: "وجدنا حاوية أُحرِق جميع من فيها من معتقلين، كما عثرنا على عدد من المقابر الجماعية لضحايا أثبتت تقاريرنا المبدئية أن العشرات منهم قد دُفِنوا أحياء".

ودعا باشاغا لمحاسبة المليشيات على جرائمها البشعة وتقديم القادة السياسيين والعسكريين الذين وفروا غطاءً لها إلى العدالة.

وقال: "لقد ضبطنا مسروقات عديدة، وقبضنا على عشرات المفسدين الذين استغلوا الوضع الهش للقيام بجرائمهم". كما شدد على أن "‏الليبيين لن يقبلوا بأن يكون حفتر شريكاً في أي مستقبل للبلاد، وعلى كل من يحاول الوصول إلى تسوية أن يعي ذلك، وأن يتوقف عن التستر على جرائمه"، حسب البيان.

ومؤخراً، حقق الجيش الليبي انتصارات أبرزها تحرير الحدود الإدارية لطرابلس ومدينة ترهونة وجميع مدن الساحل الغربي وقاعدة الوطية الجوية وبلدات بالجبل الغربي.

والأسبوع الماضي، أعلن الجيش إطلاق عملية "دروب النصر" لتحرير مدن وبلدات شرق البلاد ووسطها، في مقدمتها سرت والجفرة.

وبدعم من دول عربية وأوروبية، تنازع مليشيات حفتر منذ سنوات، الحكومة الليبية المعترف بها دولياً، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين بجانب أضرار مادية واسعة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً