صورة تظهر صواريخ حركة المقاومة من القطاع في اتجاه الأراضي المحتلة (Mohammed Abed/AFP)

أعلنت وزارة الصحة بقطاع غزة عن ارتفاع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي إلـى 119 قتيلاً، بينهـم 27 طفلاً و11 سيدة، إضافـة إلـى 600 أصيبوا بجروح مختلفة.

انتشلت أطقم الدفاع المدني، فجر الجمعة، جثامين خمسة شهداء فلسطينيين، بينهم أم وأبناؤها الثلاثة، من تحت ركام المنازل المدمرة، بفعل القصف الإسرائيلي على بيت لاهيا شمالي قطاع غزة.

وأفاد مصدر بالدفاع المدني لمراسل الأناضول أن الشهداء هم الأم لمياء العطار (27 عاماً) وثلاثة من أبنائها وهم محمد (5 شهور)، وأميرة (6 سنوات) وإسلام (5 سنوات)، والسيدة فايزة أبو وردة (45 عاماً).

وشن الجيش الإسرائيلي، قبل نحو ساعتين، غارات "عنيفة وغير مسبوقة" ضد أهداف شمالي قطاع غزة.

وأفاد مراسل الأناضول بأن "الجيش الإسرائيلي قصف بالمدفعية والطيران الحربي، بشكل متزامن وغير مسبوق مناطق شرقي وغربي ووسط محافظة شمالي قطاع غزة".

وأوضح أن "التيار الكهربائي قطع عن مناطق واسعة شمالي القطاع جراء القصف الإسرائيلي الكثيف، وتصاعد ألسنة اللهب من المواقع المستهدفة (لم يحددها)"، دون تفاصيل أكثر.

وبحسب مراسل الأناضول ومصادر طبية في القطاع، أسفرت الغارات الإسرائيلية عن عدة إصابات بين الفلسطينيين، دون توفر إحصائية محددة.

أشادت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الجمعة، بالمسيرات الجماهيرية التي خرجت بمدن الضفة الغربية الليلة الماضية، تضامناً مع قطاع غزة والقدس المحتلة.

وووجّه المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم التحية "للمواقف البطولية والشجاعة للجماهير في مدن وقرى الضفة الغربية والداخل الفلسطيني المحتل (إسرائيل)".

وقال برهوم إن تلك المواقف أكدت وحدة الدم والمصير، و"التلاحم الكبير بين كل أبناء شعبنا في ربوع الوطن، رفضاً للسياسات الصهيونية الإجرامية التي تتعرض لها غزة والقدس والمسجد الأقصى".

واعتبر أن ذلك يوصل رسالة مفادها أن "زمن الاستفراد الصهيوني بالقدس وغزة وأي مكان في فلسطين قد ولى".

وأضاف أن "الكل الفلسطيني" مطالب بالانخراط الفاعل في المواجهة المفتوحة مع "العدو الصهيوني"، لا سيما في ظل الظروف الحرجة التي تمر بها القضية الفلسطينية عموماً، والقدس وغزة على وجه التحديد.

وتابع "الرهان كبير على أهلنا في الضفة الغربية في حسم كل المعارك مع العدو"، واصفاً الضفة بـ"المخزون الاستراتيجي للمقاومة".

والليلة الماضية، خرجت مسيرات جماهيرية عفوية في عدد من مدن الضفة الغربية، تضامناً مع المسجد الأقصى، وقطاع غزة الذي يتعرض لقصف إسرائيلي عنيف منذ الاثنين الماضي.

واعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلية على المتظاهرين، مستخدمة الرصاص الحي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً