سمع عامل في مدينة سان أنطونيو نداء استغاثة صادراً من مقطورة الشاحنة، التي كانت مركونة بالقرب من طريق كان يعمل فيه، ففتح باب المقطورة لتتكشّف الفاجعة أمامه. (AFP)
تابعنا

أعلنت السلطات الأمريكية، الأربعاء، ارتفاع حصيلة مأساة "شاحنة المهاجرين"، الذين عُثر عليهم الاثنين مكدّسين داخل مقطورة بولاية تكساس، إلى 53 قتيلاً، مشيرة إلى أنّها أوقفت أربعة أشخاص بشبهة تورّطهم في تهريب هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين.

وقالت أجهزة الهجرة الأمريكية، إنّ 11 ناجياً ما زالوا يتلقّون العلاج في مستشفيات المدينة، من دون أن تحدّد مدى خطورة وضعهم.

وكانت حصيلة سابقة قد نُشرت الثلاثاء، أفادت بمقتل 51 شخصاً هم 39 رجلاً و12 امرأة في هذه الفاجعة.

وحسب السلطات المكسيكية فإنّ القتلى الـ53 هم 27 مكسيكياً و14 هندوراسياً وسبعة غواتيماليين وسلفادوريان، بينما لم يجرِ التعرّف بعد على جنسيات القتلى الثلاثة الباقين.

ومساء الاثنين سمع عامل في مدينة سان أنطونيو نداء استغاثة صادراً من مقطورة الشاحنة، التي كانت مركونة بالقرب من طريق كان يعمل فيه، ففتح باب المقطورة لتتكشّف الفاجعة أمامه.

ومساء الأربعاء، قال المدّعي العام الفيدرالي المسؤول عن القضية، إنّه جرى العثور في مقطورة الشاحنة على 64 شخصاً، 48 منهم كانوا جثثاً هامدة والـ16 الباقون نقلوا إلى المستشفيات المجاورة لتلقّي العلاج، لكنّ خمسة منهم ما لبثوا أن فارقوا الحياة.

وحسب المدّعي العام فإنّ الناجين يعانون من جفاف حاد ومن التعرّض لدرجات حرارة مرتفعة، بعدما بلغت درجات الحرارة يوم الاثنين، نحو 40 درجة مئوية.

والأربعاء، أعلنت السفارة المكسيكية في واشنطن أنّ المكسيك والولايات المتحدة وهندوراس وغواتيمالا ستنسّق جهودها "للتعاون" في التحقيق، الذي تجريه السلطات الأمريكية في هذه المأساة.

وحسب البيان، فإنّ الدول الأربع قرّرت تشكيل "مجموعة عمل فوري" من أجل "تبادل المعلومات والعمل بطريقة منسّقة لتفكيك شبكات الاتجار بالبشر".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً