أكّد جاوش أوغلو خلال اتصاله مع حمدوك دعم تركيا لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان (AA)

أجرى وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، اتصالاً هاتفيّاً مع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، أكّد خلاله دعم تركيا لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان.

وأفادت وزارة الخارجية التركية في بيان الأربعاء، بأنّ جاوش أوغلو بحث مع حمدوك تطوّرات الأوضاع السياسية في السودان.

وأعرب جاوش أوغلو عن ارتياحه لحلّ الأزمة السياسية الأخيرة في السودان بالإجماع، كما أكّد موقف أنقرة الداعم لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان.

وكان حمدوك تحت الإقامة الجبرية منذ 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بعد 6 أيام من احتجازه على خلفية قرارات قائد الجيش عبد الفتاح البرهان في 25 من ذات الشهر، التي حلّ فيها مجلسَي الوزراء والسيادة.

والأحد الماضي نقلت وسائل إعلام محلية أنّ المكوّن العسكري في مجلس السيادة تَوصَّل إلى اتفاق مع حمدوك، يتضمّن عودته لرئاسة الوزراء، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين.

وتضمن الاتفاق حسب المصادر، تشكيل حمدوك حكومة بالمشاورة مع القوى السياسية، عدا حزب المؤتمر الوطني (الحاكم سابقاً في عهد الرئيس عمر البشير).

ومنذ 25 أكتوبر/تشرين الأوّل الماضي، يُعاني السودان أزمة حادة، إذ أعلن البرهان حالة الطوارئ وحلّ مجلسَي السيادة والوزراء الانتقاليين وإعفاء الولاة، عقب اعتقال قيادات حزبية ووزراء ومسؤولين، مقابل احتجاجات مستمرّة ترفض هذه الإجراءات باعتبارها "انقلاباً عسكرياً".

ومقابل اتهامه بتنفيذ انقلاب عسكري، يقول البرهان إنّ الجيش ملتزمٌ استكمال عملية الانتقال الديمقراطي، وإنّه اتّخذ إجراءات 25 أكتوبر/تشرين الأوّل لحماية البلاد من "خطر حقيقي"، مُتّهماً قوى سياسية بـ"التحريض على الفوضى".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً