قال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إن مدير جهاز الاستخبارات السابق كريستوفر فيغيرا، هو من نسّق محاولة الانقلاب الفاشلة في أبريل/نيسان الماضي. واتهم مادورو فيغيرا بالعمل لصالح وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية.

مادورو يتهم مدير جهاز الاستخبارات السابق بالعمل لصالح وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية.
مادورو يتهم مدير جهاز الاستخبارات السابق بالعمل لصالح وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية. ()

اتهم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو مدير جهاز الاستخبارات السابق كريستوفر فيغيرا بتنسيق محاولة الانقلاب الفاشل، نهاية شهر أبريل/نيسان الماضي، واصفاً إياه بـ"جاسوس" وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية.

وقال مادورو في كلمة بثها التلفزيون ليلة السبت "نجحنا في إثبات أن كريستوفر فيغيرا تمّ تجنيده من قبل CIA قبل أكثر من عام وأنه كان يعمل كخائن، كجاسوس، كمندس".

وأضاف مادورو أنّ فيغيرا "نسّق الانقلاب" الفاشل الذي دعا إليه زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غاويدو في 30 أبريل/نيسان.

وكان فيغيرا فر بعد هذه المحاولة، كما أعلن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس. وأكد مادورو أن فيغيرا "سيدفع ثمن خيانته قريباً".

وتندرج هذه الاتهامات في إطار الحملة التي تشنها السلطات الفنزويلية على المسؤولين عن محاولة الانقلاب الفاشلة.

قضائياً، اتُهم عشرة من نواب المعارضة "بالخيانة العظمى" و"التآمر" أبرزهم إدغار زامبرانو نائب رئيس الجمعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة.

وذكرت المحكمة العليا أن أقرب مساعدي خوان غوايدو وُقف ووُضع في الاحتجاز المؤقت في سجن الشرطة العسكرية في فورت تيونا، أكبر مجمع عسكري في كراكاس.

ومن النواب العشرة المتهمين، لجأ ثلاثة إلى مقار دبلوماسية أجنبية، بينما أعلن رابع هو لويس فلوريدو في تسجيل فيديو أنه فر إلى كولومبيا "ليحتمي من نظام مستعد لسجن نواب".

ومنذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي تشهد فنزويلا توتراً، إثر إعلان غوايدو أحقيته في تولي الرئاسة مؤقتاً إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

المصدر: TRT عربي - وكالات