أدان ساركوزي "الظلم" ووعد بالذهاب "حتى النهاية" من أجل "مواصلة هذه المعركة المهمة جدا للحقيقة والعدالة" (AFP)

صرح الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي في حفل توقيع، السبت، بعد يومين من الحكم عليه بالسجن لمدة عام بتهمة التمويل غير القانوني لحملة الانتخابات الرئاسية التي خسرها في 2012، أنّ "الناس لا ينخدعون بأي شيء".

ووصل رئيس الدولة الأسبق الذي أعلن أنه سيستأنف الحكم قبيل الساعة 11:00 إلى مكتبة في الدائرة السادسة عشرة في باريس حيث كان ينتظره نحو مئتي شخص طالبوه "بالصمود" و"الشجاعة"، هاتفين "نحن هنا".

وقال ساركوزي الذي حضر لتوقيع كتابه "نزهات"، أمام كاميرات عدد من قنوات التليفزيون في أول تصريح علني له منذ الحكم عليه، إنه "أمر مؤثر جدا وفي الوقت نفسه مطمئن جدا على وضع البلاد وبأن الناس لا ينخدعون بأي شيء".

وفي رسالة على مواقع التواصل الاجتماعي، الخميس، أدان ساركوزي "الظلم" ووعد بالذهاب "حتى النهاية" من أجل "مواصلة هذه المعركة المهمة جدا للحقيقة والعدالة".

وردا على سؤال، السبت، عن رئيس الوزراء الحالي جان كاستكس الذي عبّر، الخميس، عن "صداقته" و"تعاطفه بصفة شخصية" معه، قال رئيس الجمهورية (من 2007 إلى 2012): "يسعدني ذلك ولا يفاجئني أن يصدر عنه"، مؤكدا: "تلقيت الآلاف والآلاف من رسائل الدعم".

وردا على سؤال عن موقف الرئيس إيمانويل ماكرون طرحه أحد الصحافيين، قال ساركوزي "اسأله، لا يعود لي أن أقول أي شيء".

وفي صف الانتظار، قال الخمسيني بينوا موريس إن "هناك تسرّعا في الاتهام. حصلت تجاوزات وهذا واضح" مُديناً "إصدار حكم عليه".

بُعيد ذلك، أكدت مجموعة من أربعة طلاب يدرسون الحقوق هم شابان وشابتان تتراوح أعمارهم بين 17 و20 عاما أنهم حضروا لأنهم "يحبون فعلا آخر عملاق من اليمين".

وقال أحدهم بارتيليمي "نريد التقاط صورة معه"، مشيراً إلى أن ساركوزي "بريء كما يفترض بما أنه استأنف" الحكم.

وأصبح ساركوزي في مارس/آذار أول رئيس سابق للجمهورية الخامسة يُحكم عليه بالسجن 3 سنوات بينها سنة مع النفاذ، بتهمة الفساد واستغلال النفوذ في قضية أخرى تسمى "التنصت".

واستأنف الحكم فيها أيضا ما سمح بتعليق العقوبة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً