الموقع الإلكتروني للمجموعة المتخصص في بيع الملابس والأدوات المنزلية سيظل مفتوحاً ويعمل بشكل معتاد.  (Justin Tallis/AFP)

أعلنت سلسلة متاجر "ماركس آند سبنسر" البريطانية، الخميس، إغلاق 11 متجراً تابعاً لها في فرنسا، من مجموع 20 متجراً في عموم البلاد، بسبب عوائق الإمدادات التي ترتبت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

جاء ذلك في بيان للمجموعة، قالت فيه إن "إجراءات التصدير الطويلة والمعقدة المعمول بها الآن بعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، أصبحت تحدّ بشدة من توريد المنتجات الطازجة والمبردة إلى أوروبا وتستمر في التأثير على توفر السلع لزبائننا" في فرنسا.

ولفتت المجموعة إلى أنها ستضطر إلى إنهاء شراكتها مع "إس.إف.إتش" الفرنسية.

وأعرب المدير العام لماركس آند سبنسر الدولية، بول فريستون، عن أسفه لإنهاء تلك الشراكة، قائلاً: "ماركس آند سبنسر لديها تاريخ طويل في خدمة عملائها بفرنسا، وقرار مماثل لم نتخذه مع شريكتنا (إس.إف.إتش) ببساطة".

ومن المقرر إغلاق المتاجر بحلول نهاية العام الجاري.

أما عن بقية متاجرها التسعة المملوكة لشريكها الثاني بفرنسا "لاغارد ترافل ريتايل"، فستظل مفتوحة وستستمر في العمل بشكل طبيعي، تزامناً مع إجراء مشاورات مستمرة بين الجانبين لتقييم الأوضاع.

كما أن موقع المجموعة الإلكتروني في فرنسا، الذي يبيع الملابس والمنتجات المنزلية بشكل أساسي، سيظل مفتوحاً ويمارس عمله المعتاد دون عوائق.

وكانت مجموعة "ماركس آند سبنسر" قد أطلقت خطة إعادة هيكلة منذ أكثر من عام، قامت على إثرها بإغلاق متاجر وإلغاء أكثر من 7 آلاف وظيفة، مقابل التركيز على المبيعات الإلكترونية للتكيف مع أنماط الاستهلاك الجديدة واحتواء تداعيات وباء كورونا، وأدى ذلك إلى قفزة في مبيعاتها من المواد الغذائية والملابس في نهاية أغسطس/آب الماضي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً