أكّد ماكرون أن ضعف أوروبا زاد شجاعة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ودفعه إلى بدء الحرب على أوكرانيا. (Ludovic Marin/AFP)
تابعنا

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن على أوروبا التفكير مجدداً في علاقاتها مع تركيا وروسيا.

جاء ذلك في مقابلة خاصة مع مجلة "لا بوينت" الفرنسية، أكّد فيها ماكرون أن من المهم لأوروبا التفكير مجدداً في علاقاتها مع تركيا وروسيا، وإلا فإنها لن تتمكن من العيش بسلام.

وأضاف أن "من الضروري أن لا تدير تركيا ظهرها لأوروبا على المدى البعيد".

وأكّد أن ضعف أوروبا زاد شجاعة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ودفعه إلى بدء الحرب على أوكرانيا.

وأمس الأربعاء رفض زعيما فرنسا وألمانيا تكرار اتهامات الرئيس الأمريكي جو بايدن لروسيا بارتكاب "إبادة جماعية" ضد الأوكرانيين، محذّرَين من أن التصعيد الكلامي لن يساعد على إنهاء الحرب.

وقال ماكرون إنه يريد "توخّي الحذر في استخدام المصطلحات".

وأضاف: "أقول إن روسيا شنّت حرباً عنيفة من جانب واحد، وثبت أن القوات الروسية ارتكبت جرائم حرب، وعلينا العثور على المسؤولين".

وفي 24 فبراير/شباط الماضي أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشدَّدة” على موسكو.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً