برج "الجلاء" الذي دمّرته المقاتلات الإسرائيلية الحربية بمدينة غزة في 15مايو/أيار الجاري (AA)

أعلن جواد مهدي، مالك برج "الجلاء" الذي دمّرته المقاتلات الإسرائيلية الحربية بمدينة غزة في 15مايو/أيار الجاري، أنه تقدَّم بشكوى رسمية لدى المحكمة الجنائية الدولية ضد إسرائيل.

وقال مهدي إنه "تَقدَّم الجمعة بشكوى رسمية لدى المحكمة الجنائية الدولية، لمقاضاة إسرائيل على تدميرها البرج المدني والسكني"، حسب وكالة الأناضول.

وأوضح أنه وكل إلى منظمة "AFD" الدولية لحقوق الإنسان، مقرها بروكسل، البدء بإجراءات المقاضاة.

بدورها قالت المنظَّمة على موقعها الرسمي، إنها تَقدَّمت بشكوى إلى "مكتب الادعاء العام للجنائية الدولية نيابة عن مالك مجمع برج الجلاء الذي كان يضمّ عدداً من وكالات الأنباء الدولية والمحلية وعديداً من مكاتب المحامين والأطباء".

وتابعت: "البناية ضمن المنشآت المدنية المحرم استهدافها بموجب القانون والاتفاقات الدولية".

وأوضحت المنظّمة أن مخالفة الاتفاقات الدولية وتدمير البرج يعدان "جريمة حرب كاملة الأركان تستدعي إجراء الجنائية الدولية تحقيقاً دولياً".

وأشار إلى أن الشكوى مرفق بها "توكيل الضحايا وعدد من التوثيقات القانونية التي تساهم في تشكيل قناعة السيدة المدعية العامة وفق ما تقتضيه المادة 15 من نظام روما الأساسي للمحكمة".

ولفتت إلى أن "عضوية فلسطين في المحكمة، يُلزِمها توفير الحماية القانونية الكافية لها وتعجيل إجراءات التحقيق في جرائم الاحتلال الإسرائيلي تحقيقاً لمبدأ عدم إفلات الجناة من العقاب".

ويضمّ برج الجلاء، المكوَّن من 13 طابقاً، نحو 25-30 مؤسسة إعلامية محلية ودولية، منها مكتب قناة الجزيرة القطرية، ووكالة أسوشيتد برس الأمريكية، بالإضافة إلى مكتب مدني، ونحو 30 شقّة سكنية على الأقلّ.

والاثنين دعت منظمة العفو الدولية، إلى التحقيق في القصف الإسرائيلي الذي دمّر "برج الجلاء" الذي يضمّ مكاتب مؤسسات إعلامية دولية بقطاع غزة، واستهدف منزلاً بمخيم الشاطئ.

من جانبها وصفت شبكة الجزيرة الإعلامية القطرية، تدمير إسرائيل مكتبها الواقع في البرج السكني بأنه "تصرُّف همجي" يستهدف منعها من "كشف الحقيقة"، مؤكدة أنها ستمضي قدماً في اتخاذ إجراءات قانونية بحقّ الاحتلال.

وقالت شبكة الجزيرة في بيان إن "تدمير مكتبنا سابقة مخالفة لكل أعراف القانون الدولي والحضارة الإنسانية".

وأشارت إلى أن الجيش الإسرائيلي "لم يمهل سكان برج الجلاء إلا وقتاً قصيراً جداً لإخلاء المكان قبل قصفه".

كما دعت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية إلى إجراء تحقيق مستقلّ في الغارة الجوية الإسرائيلية التي استهدفت ودمرت المبنى الذي كان يضمّ مكتبها، وقالت رئيسة تحرير الوكالة سالي بوزبي في بيان، إن المطلوب هو تحقيق مستقلّ في حيثيات الغارة الجوية الإسرائيلية على برج "الجلاء" في القطاع، الذي يضم مكتب الوكالة.

وأضافت بوزبي: "الجمهور يستحق معرفة الحقائق. الحكومة الإسرائيلية لم تقدم بعد أدلة واضحة تدعم هجومها الذي دمر البرج المكون من 12 طابقاً، وسوّته بالأرض".

وزعم الجيش الإسرائيلي أن حركة حماس تستخدم المبنى كمقر استخبارات عسكرية ولتطوير أسلحة، ومنح صحفيي أسوشيتد برس ومستأجرين آخرين مهلة قصيرة لإخلائه.

وقال المتحدث العسكري الإسرائيلي اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس الأحد، إننا "نجمع أدلة لتقديمها للولايات المتحدة"، وفق الوكالة.

فيما ذكرت بوزبي أن لدى الوكالة "مكاتب في برج الجلاء منذ 15 عاماً، ولم تُبلَغ وليس لديها أي مؤشر على احتمال وجود حماس في المبنى. يجب توضيح الحقائق".

وبدأ فجر الجمعة سريان وقف لإطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، بعد 11 يوماً من العدوان على قطاع غزة.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها شرطة إسرائيل ومستوطنوها في مدينة القدس المحتلة، بخاصة المسجد الأقصى وحيّ الشيخ جراح، في محاولة لإخلاء 12 منزلاً فلسطينياً وتسليمها لمستوطنين.

وتصاعد التوتر في قطاع غزة بشدة بعد إطلاق إسرائيل عملية عسكرية واسعة فيه منذ 10 مايو/أيار الجاري، تسببت في مجازر ودمار واسع في المباني والبنية التحتية.

وأسفر العدوان الإسرائيلي الوحشي على أراضي السلطة الفلسطينية والبلدات العربية بإسرائيل، عن 279 شهيداً، بينهم 69 طفلاً و40 سيدة و17 مسنّاً، فيما أدى إلى أكثر من 8900 إصابة، منها 90 صُنّفت على أنها "شديدة الخطورة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً