ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية أن الوفدين المصريين وصلا الجمعة إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية (TRT Arabi)

قال دبلوماسي مصري إن فريقين من الوسطاء المصريين موجودان في إسرائيل والأراضي الفلسطينية لمواصلة المحادثات بشأن توطيد اتفاق وقف إطلاق النار وتأمين هدوء طويل الأمد.

وتحدث الدبلوماسي بشرط عدم الكشف عن هويته لكونه يناقش مداولات تجري وراء الكواليس.

وأفاد الدبلوماسي السبت بأن المناقشات تشمل تنفيذ إجراءات متفق عليها في غزة والقدس، بما في ذلك سبل منع الممارسات التي أدت إلى اندلاع التوتر الأخير.

ولم يخض المسؤول في التفاصيل ويبدو أنه كان يشير إلى الأحداث في المسجد الأقصى والإخلاء المخطط لحي الشيخ جراح في القدس الشرقية من عائلات فلسطينية.

وقال الدبلوماسي أيضاً إن إسرائيل أعطت الضوء الأخضر للصيادين في غزة للعودة إلى البحر السبت كجزء من اتفاق وقف إطلاق النار.

ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية أن الوفدين المصريين وصلا الجمعة إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وذكرت الوكالة المصرية أن الوفود التقت الفصائل الفلسطينية في غزة مباشرة بعد وصولها.

فيما كتب حسين شيخ أحد كبار مساعدي الرئيس الفلسطيني محمود عباس على تويتر أن أحد أعضاء الوفد المصري يعتزم إجراء محادثات مع القيادة الفلسطينية في رام الله.

وبدأ فجر الجمعة سريان وقف لإطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية في غزة وإسرائيل بعد 11 يوماً من العدوان.

ومنذ 13 أبريل/ نيسان الماضي تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها شرطة إسرائيل ومستوطنوها في مدينة القدس المحتلة بخاصة المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح، في محاولة لإخلاء 12 منزلاً فلسطينياً وتسليمها لمستوطنين.

وتصاعد التوتر في قطاع غزة بشكل كبير بعد إطلاق إسرائيل عملية عسكرية واسعة فيه منذ 10 مايو/أيار الجاري، تسببت بمجازر ودمار واسع في المباني والبنية التحتية.

وأسفر العدوان الإسرائيلي الوحشي على أراضي السلطة الفلسطينية والبلدات العربية بإسرائيل عن 279 قتيلاً، بينهم 69 طفلاً و40 سيدة و17 مسناً، فيما أدى إلى أكثر من 8900 إصابة، منها 90 صُنفت "شديدة الخطورة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً