يبدأ شهر رمضان المبارك في 13 أبريل/نيسان الجاري، وينتهي في 12 مايو/أيار المقبل، وفق حسابات فلكية (Mosa'ab Elshamy/AP)

تعود المساجد في دول عربية إلى استقبال المصلين خلال شهر رمضان 2021، بخاصة في صلاة التراويح، بعد أن أغلقت أبوابها العام الماضي، لمنع تفشي فيروس كورونا.

وحتى الآن، أعلنت 8 دول هي السعودية وفلسطين والبحرين والإمارات والكويت والعراق ومصر والجزائر، السماح بإقامة الفروض اليومية وخطبة الجمعة وصلاة التراويح في المساجد.

فيما أعلنت 5 دول هي المغرب وتونس وقطر وسلطنة عمان والأردن عدم إقامة صلاة التراويح في المساجد، خلال شهر الصوم الذي يبدأ في 13 أبريل/نيسان الجاري، وينتهي في 12 مايو/أيار المقبل، وفق حسابات فلكية، على أن تتحرّى الدول هلاله.

ومع استمرار الجائحة، فرضت الدول الثمانية تدابير احترازية بشأن صلاة المساجد، بينها تحديد مدى زمني أقصى للتراويح، واستمرار غلق أماكن الوضوء، والتباعد الجسدي، وارتداء الكمامات، واصطحاب سجادة صلاة، ومنع الدروس الدينية والإفطار الجماعي، والتطعيم ضد كورونا.

ووافق العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، الأحد، على إقامة صلاة التراويح، في الحرمين الشريفين، وتخفيفها إلى 10 ركعات بدلاً من 20 ركعة في الوضع الطبيعي.

كما أعلنت السلطات سابقاً، السماح باستمرار فتح المساجد في المملكة خلال الشهر الكريم، مع منع الاعتكاف والإفطار والسحور الجماعي بها، والالتزام بتدابير الوقاية.

أما الحكومة الفلسطينية، فقد أعلنت السبت سماحها بأداء صلاة التراويح في المساجد، خلال شهر رمضان، مع الإبقاء على صلاة الجمعة في الساحات العامة.

وقال المتحدث، باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم في بيان، إن ذلك سيجري مع مراعاة التدابير الوقائية من فيروس كورونا.

وقررت البحرين فتح المساجد لصلوات الجمعة والتراويح خلال الشهر، فقط للأشخاص المطعمين ضد فيروس كورونا (شرط مرور أسبوعين على تلقيهم الجرعة الثانية)، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

وسيستمر حظر التجوال الجزئي خلال رمضان في الكويت، مع تعديل مواعيده ليبدأ من الـ7 مساء حتى الـ5 صباحاً، مع إقامة صلاة التراويح، بحيث يُسمح للراغبين بالذهاب سيراً على الأقدام إلى المساجد القريبة من منازلهم، وفق تصريح لوزير الأوقاف والشؤون الإسلامية عيسى الكندري.

وفي الإمارات لن تزيد مدة صلاتي العشاء والتراويح على 30 دقيقة، مع حظر إقامة موائد الإفطار في المساجد وباحاتها، وتحديد الموقف من صلاة القيام في العشر الأواخر وفقاً للوضع الوبائي، حسب بيان للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، في 17 مارس/آذار الماضي.

وفي العراق، ليست لدى وزارة الصحة "نية لاتخاذ إجراءات جديدة خلال شهر رمضان"، وهو ما يعني السماح باستمرار إقامة الفروض اليومية والتراويح في المساجد، حسب تصريح مدير الصحة العامة بالوزارة رياض عبد الأمير، لوكالة الأنباء العراقية.

أما في مصر، يقتصر ارتياد المساجد خلال شهر رمضان على الفروض اليومية وخطبة الجمعة وصلاة التراويح، مع حظر الاعتكاف، وغلق مصليات النساء، وفق بيان لوزارة الأوقاف.

ووافقت الجزائر على فتح المساجد للفروض والجمعة والتراويح، على ألا يتعدى وقت صلاة التراويح 30 دقيقة، وفق بيان لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف.

وخلال رمضان، يستمر حظر تجوال في 9 ولايات من 58، بين الساعة الـ11 ليلاً والـ4 صباحاً.

وأعلنت الحكومة المغربية تمديد حالة الطوارئ الصحية، وحظر التجوال الليلي من الساعة 9 مساءً إلى الساعة 6 صباحاً، شهراً إضافياً حتى 10 مايو/أيار المقبل، ما يعني إقامة صلاة العشاء والتراويح في المنازل.

أما تونس، فقد أعلنت وزارة الشؤون الدينية استمرار إقامة الفروض، بما فيها الجمعة، في المساجد، مع إقامة صلاتي العشاء والتراويح في المنازل، لتزامن توقيتهما مع حظر للتجول بين السابعة مساءً والخامسة صباحاً.

وفي قطر، قرر مجلس الوزراء استمرار فتح المساجد لأداء الفروض اليومية وصلاة الجمعة في رمضان، على أن تؤدى صلاة التراويح بالمنازل، بسبب تفشي كورونا، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

وقررت الحكومة الأردنية منع إقامة صلوات الفجر والمغرب والعشاء والتراويح والجمعة في المساجد، وفق المتحدث باسم الحكومة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً