فرنسا نفت الأنباء التي تتتحدث عن استعدادها لوضع مقعدها الدائم في مجلس الأمن الدولي تحت تصرف الاتحاد الأوروبي (AA)

نفت فرنسا الأربعاء "رسمياً" معلومات أوردتها صحيفة "ذي تليغراف" البريطانية، مفادها أنها على استعداد لوضع مقعدها الدائم في مجلس الأمن الدولي تحت تصرف الاتحاد الأوروبي.

وقال قصر الإليزيه: "ننفي ذلك رسمياً. المقعد لنا، وسيبقى كذلك"، رداً على الصحيفة التي كتبت على صفحتها الأولى أن الرئيس إيمانويل ماكرون "قد يقدّم المقعد في الأمم المتحدة" في حال ساند الاتحاد الأوروبي خططه لتشكيل جيش أوروبي.

وأوضح الإليزيه في ردّ فعله: "نحن ننسق مع الاتحاد الاوروبي ما لزم الأمر، بسيادة كاملة".

وفرنسا إحدى الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي مع الصين والولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا.

ونشرت صحيفة "تليغراف" مقالها في أوج أزمة دبلوماسية بين باريس من جهة وواشنطن وكانبيرا ولندن من جهة أخرى، إثر قرار العواصم الثلاث إبرام شراكة استراتيجية في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، تسببت في خسارة فرنسا عقد غواصات كبيراً مع الأستراليين.

وأثار نشر المقال ردود فعل من عدة مسؤولين سياسيين فرنسيين.

وكتب جان لوك ميلانشون مرشح اليسار المتشدد في تغريدة: "يجب أن يُصدِر ماكرون نفياً عاجلاً. فرنسا لن تعطي أبداً مقعدها في مجلس الأمن الدولي. من يجازف بذلك فإنما يرتكب خيانة عظمى".

وعلقت مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن على تويتر قائلة: "إذا كانت هذه المعلومات دقيقة فستشكل خيانة للأمة، و إذا لم تكن كذلك فيجب أن يقول إيمانويل ماكرون ذلك بسرعة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً