لا تزال الفكرة في مراحلها الأولى وبحاجة إلى التمويل والدعم (Pexels)

تخطط شركة الهاتف البريطانية "بريتش تيليكوم BT" طرح خدمة جديدة لحماية النساء اللاتي يسرن بمفردهن، وذلك عقب جريمة قتل "سارة إيفرارد" المأساوية.

وخدمة رافقني إلى المنزل (Walk me home) تتيح للمستخدمين الاشتراك في برنامج تتبع، إذ جرى إرساله رسالة تنبيهية في حالة هدم الوصول إلى الوجهة في الوقت المحدد.

كما سيتمكن مستخدمو الخدمة من إدخال عنوان المنزل والوجهات العادية الأخرى في تطبيق للهواتف المحمولة.

ولا تزال الفكرة في مراحلها الأولى وبحاجة إلى التمويل والدعم، ولكن بعض النشطاء يرون أن المشكلة الحقيقية هي عنف الذكور.

وقبل السير إلى وجهة محددة يفتح المستخدم التطبيق أو يتصل أو يرسل رسالة نصية إلى رقم محدد، وهذا من شأنه أن يعطي الوقت المتوقع للرحلة، ويبدأ تفعيل نظام تحديد المواقع (GPS).

وسيجري إرسال رسالة إلى المستخدم في الوقت المتوقع لوصوله إلى وجهته، وقد يؤدي عدم التفاعل مع الرسالة إلى إصدار مكالمات إلى جهات الاتصال في حالات الطوارئ ثم إلى الشرطة.

وقال فيليب يانسن الرئيس التنفيذي لشركة BT إن قضية مقتل سارة إيفرارد التي اختطفت بينما كانت في طريقها إلى المنزل وسابينا نيسا التي قُتلت أثناء سيرها لمقابلة صديق ملأته "بالغضب والاشمئزاز" ودفع شركته إلى اتخاذ إجراء.

وكتب يقول: "يتسبب عنف الذكور في أن يعيش الكثير من الناس، وبخاصة النساء، في خوف"، مضيفاً: "هذه الخدمة الجديدة يمكن استخدامها أيضاً في ركوب سيارات الأجرة أو وسائل النقل العام أو أي رحلة".

وقال إن وجود الخدمة "يجب أن يكون بمثابة رادع للمجرمين، مع العلم أنه سيجري إطلاق الإنذار تلقائياً إذا لم تصل الضحية إلى وجهتها في الوقت المحدد، وسيبدأ الأصدقاء والعائلة في الاتصال وتنبيه الشرطة".

وعلى جانب آخر اعترفت الشركة بأن من المحتمل أن تكون مخاوف بشأن الخصوصية وإساءة استخدام التطبيق، بما في ذلك إضاعة وقت الشرطة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً