لفتت أزمة سفينة "إيفر  غيفن" إلى أهمية ليبيا اللوجستية  (Mohamed Abd El Ghany/Reuters)

قال مرتضى قرنفيل رئيس مجلس الأعمال التركي الليبي، إن أزمة سفينة "إيفر غيفن" التي أغلقت الممر الملاحي لقناة السويس طوال ستة أيام، لفتت الأنظار إلى أهمية ليبيا من الناحية اللوجستية.

جاء ذلك في بيان لقرنفيل، الثلاثاء، تعليقاً على استئناف الملاحة البحرية في قناة السويس مساء الاثنين، عقب إغلاقها منذ الثلاثاء الماضي.

وأشار قرنفيل، رئيس مجلس الأعمال التابع لمجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية في تركيا، إلى أهمية ليبيا من ناحية الصادرات والتجارة التركية إلى القارة الإفريقية.

وأضاف أن طرق التجارة المتجهة إلى شرق ووسط إفريقيا تمرّ عبر قناة السويس، وتحتاج إلى 45 يوماً كي تصل إلى وجهتها الأخيرة، لافتاً إلى أنه بفضل المركز اللوجستي الذي تعتزم تركيا إنشاءه في ليبيا ستتمكن من دخول عمق القارة الإفريقية عبر الطرق البرية.

وأفاد بأن المركز المذكور يشكّل بديلاً للداخل الإفريقي، مبيناً أنه يوفّر فرصاً كبيرة للوصول إلى شرق ووسط القارة السمراء.

وأكد أن المركز اللوجستي التركي في ليبيا سيقلّص مدة وصول البضائع إلى الداخل الإفريقي من 45 يوماً عبر قناة السويس، إلى ما بين 10 و15 يوماً، ما يعني انخفاضاً كبيراً في تكاليف النقل.

وفي فبراير/شباط الماضي أعلنت تركيا بدء العمل في إنشاء مركز لوجستي في ليبيا، من المنتظر أن يشكل معبراً لصادراتها إلى إفريقيا.

والمركز هو الأول ضمن سلسلة مراكز لوجستية دولية للصادرات التركية، بدأ العمل على إنشائها بتوجيه من الرئيس رجب طيب أردوغان.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً