رفض مكتب رئيس الوزراء التعليق على هذه الاتهمات، قائلاً إنها تخصّ شخصاً من العامة وتُعدّ شأناً خاصاً (Hannah McKay/Reuters)

اتهمت سيدتان بريطانيتان، إحداهن نائبة برلمانية محافِظة، ستانلي جونسون، والد رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون، بلمسهن بطريقة غير لائقة، حسب ما نقلته شبكة "BBC".

وقالت النائبة كارولين نوكس إنّ جونسون ضربها على مؤخرتها "بقوة شديدة"، خلال حفل للمحافظين عام 2003، حسب ما نقلته شبكة "Sky News".

بدورها، اتّهمت المراسلة السياسية آلبهي ري، جونسون بلمسها خلال مؤتمر للمحافظين عام 2019، حسب المصدر ذاته.

ورفض مكتب رئيس الوزراء التعليق على هذه الاتهمات، قائلاً إنها تخصّ شخصاً من العامة وتُعدّ شأناً خاصاً، غير أنّ بوريس جونسون يجد نفسه في موقف محرج جداً بسبب والده للمرة الثانية على الأقل.

فبعدما قاد بريطانيا نحو الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست) ووسط توتر مع فرنسا، اتجه والده لطلب الجنسية الفرنسية بغية الحفاظ على الامتيازات الأوروبية.

واستغلّت فرنسا حينها، (يناير/كانون الثاني 2021) هذه الفرصة لمهاجمة دُعاة الانفصال في بريطانيا قائلة إنّ "محاولة ستانلي جونسون الحصول على جنسيتها، تُظهر مدى ارتباط البريطانيين بالاتحاد الأوروبي الذي لم يعودوا جزءاً منه".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً