تعيين شقيقة الزعيم الكوري الشمالي في أعلى هيئة حكومية بالبلاد (Reuters)

عُينت شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون صاحبة النفوذ، بأعلى هيئة حكومية في بيونغ يانغ، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية الخميس.

وكيم يو جونغ، المستشارة البارزة لشقيقها، رُقيت بتعيينها في "لجنة شؤون الدولة" ضمن تعديلات وافقت عليها الجمعية الشعبية العليا (البرلمان).

وأقيل تسعة أعضاء كانوا في اللجنة، بينهم أحد نائبي رئيسها باك بونغ جون، والدبلوماسية تشوي سون هوي التي لعبت دوراً رئيسياً في المفاوضات مع الولايات المتحدة.

ونشرت صحيفة رودونغ سينمون صوراً للشخصيات التي جرى تعيينها الخميس، وتبرز بينهم كيم يون جونغ لصغر سنها وكونها المرأة الوحيدة.

وكثيراً ما شوهدت إلى جانب شقيقها الذي تلقت علمها معه في سويسرا، وخصوصاً خلال لقاءات القمة مع الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن.

ولطالما كان الدور السياسي الذي تضطلع به بالتحديد موضع تكهنات، وكذلك احتمالات أن تخلف يوماً ما شقيقها، وهو انتقال من شأنه أن يضع امرأة للمرة الأولى في سدة الرئاسة بمجتمع كوري شمالي محافظ.

وقد أدلت بتصريحات منددة بواشنطن أو سيول نقلتها وسائل إعلام رسمية، وخصوصاً قبيل تدمير كوريا الشمالية لمكتب ارتباط في جانبها من الحدود الذي بنته كوريا الجنوبية ومولته.

ومنصبها نائبة مدير اللجنة المركزية لحزب العمال الحاكم، الذي لا يمنحها الكثير من الصلاحيات، أعطى تلك التصريحات غموضاً، وفي بعض الحالات قالت إنها تتحدث بصفة خاصة.

وتقلبت رتبتها الرسمية مع الوقت، لكن منصبها الحالي في لجنة شؤون الدولة هو أرفع منصب تولته حتى الآن.


TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً