رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان (AA)

بحث رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، الثلاثاء، مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، "أنشطة إيران النووية".

ووصل غروسي إلى إيران، الاثنين، في إطار زيارة رسمية، التقى خلالها عبدَ اللهيان في العاصمة طهران، بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية.

وخلال اللقاء شدد الجانبان على استمرار التعاون والمفاوضات. وأعرب عبد اللهيان عن أمله في أن تزداد مع هذه الزيارة، الثقة والتعاون المتبادلين أكثر من ذي قبل.

وأكد ضرورة عدم أخذ الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الضغوط السياسية بالاعتبار.

بدوره، أكد غروسي عمل الوكالة الفني والمهني والحيادي. وأشار إلى أنّ الغرض من زيارته لطهران هو زيادة التعاون والمفاوضات والتفاهم المتبادل وحلّ القضايا مع إيران.

إسرائيل تتنبّأ

قال وزير المالية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، الثلاثاء، إنّ إيران ستمتلك سلاحاً نووياً في غضون 5 سنوات، سواء وقَّعت اتفاقاً نووياً مع الدول العُظمى أم لم توقِّع.

جاء ذلك خلال كلمة ليبرمان بالمؤتمر السياسي الأمني بجامعة "رايخمان" في مدينة هرتسليا (شمال)، حول التخطيط العسكري الإسرائيلي تجاه إيران.

وتابع: "صحيح، حسب ما يُنشَر وليس معلومات استخبارية، أنّ نسبة اليورانيوم الّتي استطاعت إيران تخصيبها منخفضة ولكنّها تكفي لإنتاج قنبلة نوويّة على الأقل".

وبيّن ليبرمان، أنّ مساعي إيران لتطوير سلاح نووي لن تتأثّر بالمحادثات الجارية حالياً بين إيران والقوى العظمى بُغية توقيع اتفاق جديد للحدّ من قدراتها النووية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، قال خلال المؤتمر ذاته الثلاثاء، إنّ حكومته لن تلتزم الاتفاق النووي مع إيران في حال توصّلت إليه واشنطن.

وتُعارض إسرائيل إحياء الاتفاق النووي بين الولايات المتحدة وإيران الّذي عُقِد العام 2015.

ومطلع نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أنّ محادثات الاتّفاق النووي ستبدأ يوم 29 من الشهر ذاته، في العاصمة النمساوية فيينا.

وأُجريَت 6 جولات من المحادثات بين إيران والقوى الدولية الكبرى، في فيينا بين أبريل/نيسان ويونيو/حزيران الماضيَيْن، وذلك في محاولة لإحياء الاتّفاق النووي، وسط تعثُّر انعقاد جولة جديدة.

وتهدف المفاوضات الّتي عُقِدَت تحت رعاية الاتّحاد الأوروبي، إلى عودة الولايات المتحدة للاتّفاق الّذي انسحبت منه إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب، في مايو/أيّار 2018، ودفع إيران إلى الالتزام بتعهّداتها الدولية المتعلّقة بالبرنامج النووي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً