المتحدث باسم الرئاسة التركية يتوقع أن تنطلق السفن المحملة بالحبوب بموجب اتفاق إسطنبول (AA)
تابعنا

توقع المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، أن تنطلق السفن المحملة بالحبوب بموجب اتفاق إسطنبول بين أوكرانيا وروسيا في غضون أسبوعين.

وأكّد في تصريحات لوكالة بلومبرغ الأربعاء أن توقيع اتفاق إسطنبول جرى بعد التوصل إلى توافق بين روسيا وأوكرانيا.

ولفت إلى أن هذا التطور، في حال استمراره وحصوله على دعم جميع الأطراف، من شأنه أن يساعد أيضاً على بناء الثقة بين الطرفين لإعداد الأرضية اللازمة لتوقيع اتفاقيات وقف إطلاق نار وتبادل أسرى وإحلال السلام.

وأوضح قالن أن مركز التنسيق المزمع إنشاؤه في إسطنبول (للإشراف على شحن الحبوب)، سيضم ممثلين عن 4 أطراف.

وقال إن تركيا شعرت بالانزعاج عندما وقع هجوم السبت الماضي (على ميناء أوديسا الأوكراني)، وبحثت الموضوع على الفور مع الجانبين الروسي والأوكراني.

وأشار إلى أن تركيا تنتظر من جميع الأطراف التزام شروط اتفاق شحن الحبوب الذي يخدم الروس والأوكرانيين التزاماً تاماً.

وتابع المتحدث: "يمكننا أن نتوقع انطلاق السفن الأولى في غضون أسبوعين، وهذا مرتبط إلى حد ما بمدى استعداد الدولتين لذلك".

وكشف أن الاتفاق أبرم لمدة 4 أشهر لكن يمكن تمديده بشكل تلقائي في حال التوصل إلى توافق بين الطرفين.

وشدّد على أن عمليات الشحن لا تشمل سوى منتجات الحبوب، وستخضع السفن المحملة بها للرقابة في كل المراحل بإشراف مركز التنسيق بإسطنبول.

وفي 22 يوليو/تموز الجاري، جرت في إسطنبول برعاية الرئيس رجب طيب أردوغان والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، مراسم توقيع "وثيقة مبادرة الشحن الآمن للحبوب والمواد الغذائية من المواني الأوكرانية" بين تركيا وروسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة.

ويضمن الاتفاق تأمين صادرات الحبوب العالقة في المواني الأوكرانية على البحر الأسود (شرق أوروبا) إلى العالم.

ويعاني كثير من بلدان العالم من أزمة حبوب نتيجة عدم تمكن سفن الشحن من مغادرة المواني الأوكرانية بسبب الحرب المندلعة منذ 24 فبراير/شباط الماضي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً