متحدث الرئاسة التركية يلتقي مستشار الأمن القومي الأمريكي الثلاثاء. / صورة: إعلام تركي (إعلام تركي)
تابعنا

قال مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، جيك سوليفان، إنه سيلتقي المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن في واشنطن، الثلاثاء.

ولفت في تصريح صحفي، الاثنين، إلى أن اللقاء سيتناول سلسلة من القضايا التي تهم البلدين، بما في ذلك ملف انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وأعرب عن اعتقاده بأنه لا يوجد سبب يمنع ضمان عضوية السويد وفنلندا في الناتو خلال قمة الحلف هذا الصيف.

وأكد أنهم سيستمرون في التواصل مع المسؤولين الأتراك أيضاً في هذا الإطار، وليس مع فنلندا والسويد فحسب.

في وقت سابق الاثنين، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن إن تركيا والولايات المتحدة بحاجة إلى "محادثة استراتيجية" جيوسياسية أكبر ، مشيراً إلى أن العلاقات بين البلدين تقوم على "الاحترام المتبادل" و "المصالح المشتركة".

وأردف قالن "فيما يتعلق بمصالح الأمن القومي التركي، لدينا بعض القضايا في تلك البلدان (السويد وفنلندا) لأن تنظيم PKK الإرهابي، والمنظمات الإرهابية المختلفة وكذلك جماعة فتح الله كولن الإرهابية، المسؤولة عن محاولة الانقلاب في 15 يوليو/تموزا (2016) قد ترسخت جذورها لا سيما في السويد ".

وفي إشارة إلى محادثاته السابقة مع نظرائه السويديين قبل عام والتي أثار خلالها مخاوف تركيا الأمنية، قائلاً: "لم يفهموا في البداية عمق وجودهم (المنظمات الإرهابية) في بلدانهم".

وقال "أعتقد أننا في وضع أفضل بكثير الآن مما كنا عليه قبل عام"، مضيفاً أن السويد تقول إنها "تحتاج إلى بعض الوقت لوضع الإطار القانوني اللازم لمقاضاة هذه المنظمات"، مشيراً إلى مشروع قانون الإرهاب الجديد في السويد الذي سيدخل حيز التنفيذ في 1 يونيو/حزيران.

وشدد قالن إنه "بمجرد استيفاء هذه الشروط (المطلوبة من السويد)، ستمضي عملية الانضمام قدماً".

وفي 28 يونيو/ حزيران 2022، وقّعت تركيا والسويد وفنلندا مذكرة تفاهم ثلاثية بشأن انضمام البلدين الأخيرين إلى الناتو بعد تعهدهما بالاستجابة لمطالب أنقرة بشأن التعاون بملف مكافحة الإرهاب.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً