أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في كلمة له حزمة من الإصلاحات الاقتصادية، بينها خفض رواتب الوزراء والنواب بنسبة 50 بالمئة، وإقرار موازنة 2020 خالية من أي ضرائب جديدة.

المتظاهرون رفضوا وعود الحريري
المتظاهرون رفضوا وعود الحريري (Reuters)

ردّ متظاهرون لبنانيون الاثنين، على حزمة الإصلاحات الاقتصادية التي تبنتها الحكومة اللبنانية وأعلنها رئيسها سعد الحريري، بالهتاف: "الشعب يريد إسقاط النِّظام".

وذكرت وكالة الأنباء اللبنانية الرسميَّة أن المحتجين في ساحة رياض الصلح وسط العاصمة بيروت "يتحلقون حول مكبرات الصوت للاستماع إلى كلمة رئيس الحكومة سعد الحريري مباشرة، وعند ذكر كل بند يهتفون (ثورة) و(الشعب يريد إسقاط النِّظام)".

من جانبهم، ردّ نشطاء الحراك على كلمة الحريري بتأكيد "الإصرار على إسقاط المنظومة السياسية‎‎"، وقالوا في تصريحات إنه "لا يمكن لهذه الحكومة تطبيق الإصلاحات".

وأعلن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري حزمة من القرارات، في محاولة لتهدئة الاحتجاجات المستمرة بالبلاد منذ أيام.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده في قصر بعبدا بالعاصمة بيروت، عقب اجتماع حكومي استثنائي، في ظلّ الاحتجاجات المستمرة بالبلاد ليومها الخامس على التوالي، للمطالبة برحيل الطبقة السياسية الحاكمة.

وقال الحريري إن مجلس الوزراء اللبناني أقرّ موازنة عام 2020 بعجز 0.6 بالمئة، وإنها لن تتضمن ضرائب جديدة.

وأضاف أنه سيُعمَل على خفض 50 بالمئة من رواتب الوزراء والنواب الحاليين والسابقين، مشيراً إلى أن القطاع المصرفي سيساهم في خفض العجز.

وتَعهَّد الحريري بإقرار مشروع قانون العفو العامّ قبل نهاية السنة الحالية، وإقرار ضمان الشيخوخة، وضخّ 20 مليار ليرة (أكثر من 13 مليوناً و200 ألف دولار)‎إضافية لدعم برنامج الأسر الأكثر فقراً، و160 مليون دولار لدعم القروض السكنية.

كما تَعهَّد بإعداد مشروع قانون استعادة الأموال المنهوبة، وقال: "سنطلب من المحامين التعاون معنا، لإنشاء الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد".

ومن البنود التي تحدث عنها الحريري إلغاء وزارة الإعلام فوراً، ووضع خطة لإلغاء المؤسَّسات غير الضرورية، وتعيين الهيئات الناظمة للكهرباء والاتصالات والطيران المدني، وإقرار مشروعات المرحلة الأولى من مؤتمر سيدر خلال 3 أسابيع.

ومؤتمر سيدر الدولي هو مؤتمر اقتصادي انعقد في 6 أبريل/نيسان 2018 في العاصمة الفرنسية باريس، بمشاركة 50 دولة بهدف دعم اقتصاد لبنان، إذ بلغت القروض المالية الإجمالية من الدول المانحة خلال المؤتمر قرابة 12 مليار دولار. وفي المؤتمر نفسه أعرب الحريري عن أمله في "نهاية النِّظام الطائفي وبداية لبنان الحقيقي".

وتَوجَّه الحريري إلى المتظاهرين بقوله: "أنتم تطالبون بكرامتكم الوطنية والفردية، وإذا كانت الانتخابات النيابية مطلبكم، فأنا أدعم ذلك".

وحول قرار وقف المظاهرات قال: "القرار لكم وحدكم، ولن أسمح لأحد بأن يهددكم".

وفي وقت سابق الاثنين، أعلنت الرئاسة اللبنانية أن مجلس الوزراء أقر مبادرة الحريري للخروج من الأزمة التي تشهدها البلاد، مع مواصلة النقاش حول البند الأخير منها المتعلق بمساهمة المصارف في قطاع الكهرباء.

واجتمع مجلس الوزراء اللبناني بالقصر الجمهوري في بعبدا بالعاصمة بيروت، لمناقشة مبادرة الحريري الإنقاذية.

والجمعة طالب الحريري في كلمة ألقاها تعليقاً على الاحتجاجات المتواصلة، بإمهاله 72 ساعة لتجاوز الأزمة في لبنان، والتوافق على حلول مع الكتل الحكومية.

المصدر: TRT عربي - وكالات