احتجاجات واسعة في العراق رفضاً لتعيين محمد علاوي رئيساً للحكومة (AFP)

قطع عشرات المحتجين الأحد، طريقاً يؤدي إلى حقل نفطي كبير في محافظة ميسان جنوبي العراق، احتجاجاً على تردّي الخدمات.

وأفاد شهود عيان بأن المحتجين نصبوا خياماً للاعتصام على الطريق المؤدي إلى حقل "الحلفاية" النفطي في قضاء الكحلاء بمحافظة ميسان.

وقال الشهود إن المتظاهرين ندّدوا بتردي الخدمات العامة، بخاصة تكرار انقطاع الكهرباء مع قدوم الصيف والارتفاع الشديد في درجات الحرارة.

كما رفع المحتجون لافتات كُتب عليها: "كفى ظلماً".

وينتج العراق 19 ألف ميغاوات من الطاقة الكهربائية، في حين يتجاوز الاحتياج الفعلي 30 ألف ميغاوات، وفقاً لمسؤولين في قطاع الكهرباء.

ويحتجّ السكان منذ سنوات طويلة على الانقطاع المتكرر للكهرباء، بخاصة في فصل الصيف، إذ تصل درجات الحرارة أحياناً إلى 50 مئوية.

وقال باسم الحسيني، أحد المعتصمين، لوكالة الأناضول، إن الاعتصام يأتي "بهدف تحسين الخدمات العامة ولا سيما الكهرباء".

وأضاف أن خدمة الكهرباء تزداد سوءاً مع قدوم فصل الصيف، متسائلاً: "كيف يمكن للناس تحمُّل هذا الجوّ الحارّ بلا كهرباء؟".

وأشار الحسيني إلى أن "المتظاهرين سيواصلون اعتصامهم وقطع الطريق حتى الاستجابة لمطالبهم".

ويُعتبر حقل الحلفاية الذي تديره شركة "بتروتشاينا" الصينية من أكبر حقول النفط في محافظة ميسان، وينتج نحو 370 ألف برميل يومياً.

ويعاني العراق أزمة نقص كهرباء مزمنة منذ عقود، جرَّاء الحصار والحروب المتتالية والفساد المستشري في البلاد.

وأواخر العام الماضي توصلت لجنة تحقيق شكّلها البرلمان العراقي، إلى إنفاق 81 مليار دولار على قطاع الكهرباء منذ عام 2005، بلا تحسُّن يُذكر في الخدمة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً